فلوح: نظام أردوغان الخارج عن الشرعية الدولية يحاول إنقاذ إرهابييه الجيش يدك مواقع التكفيريين في محيط الأتارب ودارة عزة ويكبّدهم خسـائر فادحة.. ويتصدّي لطائرات مسيّرة في محيط جبلة و يســقطهـا

فلوح: نظام أردوغان الخارج عن الشرعية الدولية يحاول إنقاذ إرهابييه الجيش يدك مواقع التكفيريين في محيط الأتارب ودارة عزة ويكبّدهم خسـائر فادحة.. ويتصدّي لطائرات مسيّرة في محيط جبلة و يســقطهـا

 

واصلت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها على مواقع وخطوط إمداد ومحاور تحرّك التنظيمات الإرهابية في ريفي حلب الغربي وإدلب الجنوبي، وكبّدت الإرهابيين خسائر فادحة، فيما استشهد اثنان من العاملين السوريين لدى منظمة أوكسفام الدولية، وأصيب أحد المتطوعين فيها، جراء اعتداء مسلحين مجهولين عليهم بأسلحة خفيفة عند بلدة اليادودة، بالريف الغربي لدرعا، أثناء توجّه الفريق إلى مدينة نوى للقيام بمهمة للكشف الحسي على مدارسها.
هذا وتصدّت الدفاعات الجوية لطائرات مسيرة أطلقتها التنظيمات الإرهابية في محافظة إدلب باتجاه مدينة جبلة وأسقطتها، وذكر مراسل سانا أن “الدفاعات الجوية في محافظة اللاذقية تصدّت لطائرات مسيرة قادمة من اتجاه محافظة ادلب واسقطتها في محيط جبلة دون وقوع أضرار”.
وأحبطت المضادات الجوية على مدى الأشهر الأخيرة عشرات الاعتداءات الإرهابية بطائرات مسيّرة على مطار حميميم بريف اللاذقية وتمّ إسقاطها.
يأتي ذلك فيما أكد القائم بالأعمال بالنيابة لوفد سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الوزير المستشار الدكتور لؤي فلوح أن نظام أردوغان الخارج عن الشرعية الدولية يواصل، بدعم دول غربية، اعتداءاته على الأراضي السورية في محاولة لإنقاذ أدواته من المجموعات الإرهابية، مشدّداً على أن سورية تحارب الإرهاب على أراضيها، وستواصل ذلك حتى تحرير كل شبر منها، في وقت شدّد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، على أن موسكو لن تتوقّف عن دعم الدولة السورية في حربها المشروعة على الإرهاب الدولي، مؤكداً ضرورة وقف تقديم الدعم والسلاح للتنظيمات الإرهابية، وبينها “هيئة تحرير الشام”، المعروفة سابقاً بـ”جبهة النصرة”، والمدرجة في قائمة الإرهاب الدولية.
وفي التفاصيل، وجّهت وحدات الجيش ضربات مركّزة على مقرات المجموعات الإرهابية في محيط الأتارب وكفر نوران وأطراف دارة عزة ومحيط بالة وأطراف السحارة وتقاد بريف حلب الغربي، حيث أسفرت ضربات الجيش عن تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
وفي ريف إدلب الجنوبي، دمّرت وحدات الجيش أيضاً، بضربات صاروخية ومدفعية، آليات وعتاداً للمجموعات الإرهابية في دير سنبل وأطراف معرة النعسان والركايا.
يأتي ذلك فيما أوضح فلوح، خلال جلسة لمجلس الأمن أمس حول الوضع في سورية، أن البعض يعتقد أن عقد جلسات متكرّرة للمجلس يأتي حرصاً على مصلحة سورية وأمن ورفاه مواطنيها، إلا أن الحال ليست كذلك على الإطلاق، ففي حين تتمّسك دول أعضاء في هذا المجلس بمبادئ القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة وتدافع عنها، تسعى دول أعضاء أخرى لاستغلال هذا المنبر بشكل متكرر للإساءة للدولة السورية والترويج لمزاعم لا أساس لها من الصحة وعرقلة الإجراءات التي تتخذها للقيام بواجبها الدستوري في حماية مواطنيها من ممارسات التنظيمات الإرهابية، لا بل إن بعض الدول الأعضاء تسعى لتحويل المجلس إلى منصة لحلف الناتو، والتغطية بالتالي على أعمال عدوان تنتهك الميثاق وتهدّد السلم والأمن الدوليين، اللذين أنيطت بهذا المجلس مهمة الحفاظ عليهما.
ودعا فلوح من ينصب نفسه مدافعاً في مجلس الأمن عن عدوان النظام التركي إلى أن يتذكّر أن محافظة إدلب هي جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية يسيطر عليها تنظيم “جبهة النصرة”، المدرج على قائمة مجلس الأمن للكيانات الإرهابية، وعليه أن يتذكّر أيضاً أن تفاهمات أستانا وسوتشي لخفض التصعيد في إدلب استثنت التنظيمات الإرهابية من أي وقف لإطلاق النار، وتعهّد بموجبها، ضامنها النظام التركي، بسحبهم ونزع أسلحتهم ووقف قصفهم واعتداءاتهم على المناطق المجاورة، ولم تكن تلك التفاهمات تهدف بأي حال من الأحوال إلى السماح للتنظيمات الإرهابية بأن تجعل إدلب وما حولها معقلاً لها، أو أن تواصل اتخاذ المدنيين هناك رهائن ودروعاً بشرية.
ولفت فلوح إلى أن تلك التفاهمات أكدت على حق الدولة السورية بمواصلة التصدي للإرهاب، وهو الأمر الذي لن تتوانى عن القيام به حتى تحرير كل شبر من أراضيها، والأهم من ذلك أن سورية تحارب الإرهاب ومن يرعى الإرهاب على أرضها، وليس على أراضي الآخرين، موضحاً أن معاناة المواطنين السوريين في إدلب ناجمة عن قيام النظام التركي خلال الأيام الأخيرة بإدخال كميات كبيرة جداً من الأسلحة والذخائر للإرهابيين عبر ما تسمى “معابر إنسانية”، وقيامه أيضاً باستهداف المناطق المأهولة بالسكان وبعض النقاط العسكرية، وتوفير الدعم العسكري للإرهابيين الذين يحتمون بالمدنيين لتأمين حالة تتيح لهم الاستمرار بتنفيذ مخططاتهم الإرهابية.
وأكد فلوح أن الدولة السورية هي الأحرص على مواطنيها، والمطلوب هو مساعدتها على القيام بهذه المهمة وليس العمل على حصارها وتشويه صورتها، مستغرباً قيام بعض الدول في مجلس الأمن بتجاهل جرائم الإرهابيين ودفاعها عنهم، وأوضح أنه تمّ تحرير الأجزاء التي كان يحتلها الإرهابيون منذ سنوات في ريفي حلب الشمالي والجنوبي، كما تمّ تسيير أول طائرة مدنية تقل عشرات الصحفيين من مطار دمشق إلى مطار حلب الدولي، مشيراً إلى أن ملايين السوريين خرجوا إلى الشوارع، وخاصة في مدينة حلب، للتعبير عن فرحتهم بتحرير الجيش العربي السوري ريف المدينة من الإرهابيين، الذين كانوا يقصفون أهالي المدينة بالصواريخ والقنابل بشكل يومي ما أدى إلى استشهاد وجرح الالاف، وبيّن أن آلاف السوريين بدؤوا العودة إلى أماكن سكنهم في المناطق المحررة من حلب وإدلب وحماة، مجدداً دعوة جميع السوريين المهجّرين الذين اضطرتهم ظروف الحرب على الإرهاب للرحيل عن قراهم ومنازلهم إلى العودة إليها حيث سيتمّ توفير كل مستلزمات الحياة المطلوبة لهم.
وشدّد فلوح على وجوب قيام مشغلي التنظيمات الإرهابية في تركيا وبعض بلدان أوروبا الغربية بإلزام أدواتهم من الإرهابيين بالسماح للمواطنين السوريين بالعودة إلى منازلهم، مطالباً منظمات الأمم المتحدة بتوفير المساعدات الإنسانية لهؤلاء المواطنين بدلاً من الاكتفاء بإصدار بيانات وتقديم إحاطات لا تعكس حقيقة الواقع، وضرورة التأكيد على مسؤولية التنظيمات الإرهابية عن كل الدمار والمعاناة التي يعانيها المواطنون السوريون في إدلب وغيرها.
وأعرب فلوح عن إدانة سورية منع قوات الاحتلال الأمريكية وعملائه من الميليشيات المسلحة العاملين في وزارة الصحة من إيصال الأدوية ومعالجة المصابين بمرض اللاشمانيا في منطقة شرق الفرات، وعن خيبة أملها حيال مماطلة بعض منظمات الأمم المتحدة، وبشكل خاص منظمة الصحة العالمية، لعدم إدخالها المساعدات الدوائية من معبر البوكمال إلى سورية فوراً، وأشار إلى أن تصعيد دول غربية بشكل كبير إجراءاتها الاقتصادية القسرية أحادية الجانب على سورية، بالتزامن مع الإعلان عن تشكيل وانطلاق عمل لجنة مناقشة الدستور في جنيف، هو أمر يعاكس المنطق وما كان يفترض حدوثه ويؤكّد ما نبهت منه سورية مراراً وتكراراً بأن تلك الدول تعمل على إطالة أمد الأزمة وعرقلة حلها وتعطيل جهود الدولة السورية وحلفائها لمكافحة الإرهاب.
وجدّد فلوح التأكيد على القيادة والملكية السورية للعملية السياسية التي تيسرها الأمم المتحدة ودون أي تدخل خارجي، وعلى ضرورة التزام جميع الدول الأعضاء في المجلس وخارجه بسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة وسلامة أراضيها، وضرورة التوقّف عن استخدام مجلس الأمن لخدمة أجندات تتناقض مع دوره ومع قراراته، التي أكدت جميعها على احترام سيادة سورية ووحدة شعبها وأرضها، مشدّداً على أن النجاح في التوصل إلى حل للأزمة في سورية يستلزم القضاء على الإرهاب، ووضع حد لممارسات الدول الداعمة له، ووقّف تدخلاتها السافرة واعتداءاتها على سورية.
نيبينزيا: مواصلة الحرب على الإرهاب حتى القضاء عليه

من جانبه، أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا ضرورة مواصلة الحرب على الإرهاب في سورية حتى القضاء عليه بشكل نهائي، وبسط سيطرة الدولة السورية على كامل أراضيها، وأوضح أن بلاده لن تتوقّف عن دعم سورية في حربها على الإرهاب، مشدداً على ضرورة احترام سيادتها ووحدة أراضيها والعمل على إعادة الإعمار وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم. وأكد نيبينزيا أن التنظيمات الإرهابية في ريف ادلب تستخدم المدنيين دروعاً، بشرية وتمنعهم من الخروج من المعابر الإنسانية التي فتحتها لهم الدولة السورية، وطالب بتوقّف بعض الدول الداعمة للإرهاب عن دعم التنظيمات الإرهابية في سورية، وخاصة المدرجة على قائمة مجلس الأمن للكيانات الإرهابية، وأضاف: “يجب وقف تقديم الدعم والسلاح للتنظيمات الإرهابية، ومن بينها “هيئة تحرير الشام” المدرجة في قائمة الإرهاب الدولية”.
وأضاف: “لقد سمعنا مؤخراً تصريحاً عن المسؤول الأمريكي الرفيع جيمس جيفري أن “هيئة تحرير الشام”، تنظيم قابل للتفاوض معه، لكن نود التأكّيد أن محاولات توفير الغطاء السياسي للإرهابيين ستبوء بالفشل”.
وشدّد نيبينزيا على أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية تؤثّر على حياة السوريين وتعيق إعادة إعمار المستشفيات والمدارس.
الاحتلال الأمريكي يعزّز قواته في خراب الجير

ميدانياً، أشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال الأمريكي أدخلت 11 شاحنة محمّلة بمعدات لوجستية وناقلات مدرعات وبرادات إلى قاعدتها اللاشرعية في خراب الجير بمنطقة المالكية أقصى الشمال الشرقي من مدينة الحسكة قادمة من شمال العراق عبر معبر الوليد غير الشرعي.
وفي سياق آخر قامت قوات الاحتلال التركي بإخلاء بعض النقاط في القرى المحتلة من الأسلحة الثقيلة، وقال مصدر في المنطقة: إن قوات الاحتلال قامت بنقل الأسلحة والمعدات الثقيلة (مدافع ودبابات) من قريتي المناجير والشبلية بريف تل تمر الشمالي باتجاه مدينة رأس العين، وأشار إلى خروج رتل يضم 13 مسطّحة تحمل على متنها دبابات ومدرعات عائدة لقوات الاحتلال التركي من موقع تحتله في كازية أبو عدنان غرب مدينة رأس العين باتجاه قرية المشرافة جنوب مدينة رأس العين. وأكد المصدر أن عناصر قوات الاحتلال التركي انسحبوا من نقاطهم في أحياء شبلية وسودة ومناجير، وأحرقوا نقطة المناجير قبل انسحابهم، ولفت إلى أنها المرة الثانية التي تنسحب فيها قوات تركية من نقاط لها في المنطقة، خلال أسبوعين، ورجّح أن تكون هذه القوات تعيد نشر نقاطها في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة