مجلس الشعب: تحرير حلب انتصار لسورية وللإنسانية

مجلس الشعب: تحرير حلب انتصار لسورية وللإنسانية

 

دمشق- عمر المقداد:
حيا مجلس الشعب تحرير حلب، واعتبرها امتداداً لمسيرة نضال شعب وانتصاراً للإنسانية، وقد تعمّدت بتضحيات غالية، وأتى محصلة لإرادة وتصميم السوريين على الحياة.
وفي جلسة خصصت للحديث عن استكمال تحرير حلب، أكد رئيس المجلس حموده صباغ أن الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في ريف حلب الغربي والشمالي الغربي تمثّل انتصاراً لسورية بأكملها والإنسانية جمعاء، مبيّناً أن التوازن في السلاح والعتاد لم يعد مهمّاً بعد اليوم في حياة الشعوب، فالإرادة والتصميم هما السلاح الذي يفوق كل أسلحة التدمير والقتل والإرهاب.
وشدد على أن سورية تنطلق اليوم بكل اقتدار ويقين وثقة بقيادة القائد الرمز السيد الرئيس بشار الأسد إلى معارك التحرير القادمة، مشيراً إلى أن الملحمة التي يخوضها السوريون اليوم تمثّل امتداداً وتحديثاً لمسيرة بدأت منذ فجر التاريخ، ولن تقف ما دام هناك وجود وحياة في سورية، وأشار إلى أن الشعب السوري المعطاء، الذي علّم العالم اللغة والزراعة والتجارة والفنون والقانون والعلوم بأنواعها، يعلّمه كيف ينتصر شعب كبير بعزيمته وإرادته وتصميمه واستيلاده الأمل من رحم الألم على كل شرور الدنيا وآلات الحقد والدمار مجتمعة. وأكد صباغ أهمية مضي مجلس الشعب في عمله التشريعي والرقابي، ولاسيما أن الأبصار أضحت أكثر قدرة على رؤية المستقبل الذي أضحى بانتصار حلب قاب قوسين أو أدنى، مشيراً إلى أن الحرب على سورية ليست كالحروب، والانتصار فيها ليس كالانتصارات، ونصر حلب بالذات ليس أي نصر، فحلب تختزل الوطن، كما يختزل العنوان صفحات الكتاب كلها، مضيفاً: كما قال مؤرخ كبير اسمه أرنولد توينبي: “لولا حلب لكان الشرق لاتينياً”، كذلك اليوم نقول: لولا نصر حلب لأصيبت العروبة في أعماقها.
وفي مداخلات تجاوز عددها الـ 45 مداخلة، أشاد أعضاء المجلس بتحرير حلب وتضحيات وبطولات الجيش العربي السوري، الذي حطّم رأس النظام العثماني أردوغان، وأسقط أوهامه العدوانية التوسعية الطامعة بسورية وخيراتها، مسطّراً رسالة لكل الدول المتآمرة بأن سورية دولة ذات سيادة مستقلة، موضحين أن عملية التحرير تؤسس إلى تحوّل كبير جديد في مسار الصراع في المنطقة.
ووجّه الأعضاء الشكر لقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، صانع النصر، وإلى بواسل الجيش العربي السوري الأمينين على تراب الوطن، وإلى أرواح الشهداء الأبطال وأسرهم، متمنين الشفاء العاجل للجرحى، مشيرين إلى أنهم يستمدون العزيمة والمجد والصمود والمقاومة منهم، وشددوا على أن الجيش سيتابع النضال ولن يتوقف حتى تحقيق النصر الكامل وتحرير كل شبر من أراضي سورية.
وبارك أعضاء المجلس لحلب الشهباء وأهلها خاصة وللشعب السوري عامة هذا النصر الذي كان بحجم التضحية والوفاء لشعب عرف معنى الصمود والتضحية، مشيرين إلى أن أهل حلب أصحاب إرادة قوية وعزيمة ثابتة، ولفتوا إلى ضرورة إزالة المسميات العثمانية من الشوارع والأسواق والأماكن الأثرية في المدن والقرى، وتسميتها بأسماء وطنية، وإعادة دراسة المناهج التربوية والتعليمية، وتنقيتها من المفردات العثمانية.
وأوضحوا أن انتصارات الجيش كان لها دور كبير في فتح طريق دمشق حلب، وإعادة تشغيل مطارها الدولي، موضحين دورهما في إعادة الحياة إلى شرايين الاقتصاد الوطني، متطلعين إلى عودة المعامل للإنتاج، وإعطاء دفع كبير لحركة إعادة الإعمار والبناء، وبدء التعافي الاقتصادي.
وفي باقي جدول أعمال الجلسة، اطلع المجلس على مشروعات القوانين المحالة من رئيس الجمهورية، ومن بينها: مشروع القانون المتضمن تعديل بعض أحكام قانون الإدارة المحلية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم /107/ لعام 2011 وتعديلاته، ومشروع القانون الخاص بإقرار الذمة المالية، ومشروع القانون تعديل الفقرتين /د – ل/ من المادة /31/ من المرسوم التشريعي رقم /66/ لعام 2010 والمعدّلة بموجب القانون رقم /10/ لعام 2018 المتعلق بجواز إحداث منطقة تنظيمية أو أكثر ضمن المخطط التنظيمي العام، ومشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون ترخيص مهنة الصرافة، وتمت إحالتها إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية للبحث بجواز النظر فيها من الناحية الدستورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة