قطار مساعدات صيني إلى إسبانيا… وأول طائرة روسية إلى إيطاليا

 

توجّه قطار مساعدات صيني إلى إسبانيا محمّلاً بمواد طبية لمكافحة فيروس كورونا، وشملت المساعدات أكثر من 100 ألف كمامة جراحية ونحو 800 بدلة واقية.
وسيصل القطار إلى مدريد خلال أسبوعين تقريباً، وهو أول قطار شحن بين الصين وأوروبا ينقل إمدادات لمكافحة الوباء إلى أوروبا. كما سيقوم القطار برحلتين أسبوعياً بدل رحلة واحدة كما كان في السابق.
في سياق متصل، أقلعت أول طائرة شحن عسكرية روسية إلى إيطاليا تقل متخصصين ومعدات للمساعدة في احتواء انتشار كورونا.
طائرة ايل 67 هي واحدة من تسع طائرات سترسلها وزارة الدفاع الروسية مع فريق من 100 شخص يضم كبار المتخصصين في مجال علم الفيروسات وعلم الأوبئة، إلى جانب المعدات الحديثة لتشخيص وتنفيذ إجراءات التطهير.
وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية: “وفقاً لأوامر وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو اكتملت أعمال تجهيز المجموعة الجوية اللازمة لإيصال الوسائل المخصصة لتقديم المساعدات لجمهورية إيطاليا في مواجهة الفيروس”، وأضافت: إن 9 طائرات شحن من طراز ايليوشن 76 جاهزة للإقلاع في مطار تشكالوفسكي بضواحي العاصمة موسكو.
وأكدت وزارة الدفاع أن مجموعة مكونة من 100 شخص تضم الإخصائيين في مجال علم الفيروسات لديهم خبرة بالتعامل مع الطاعون الإفريقي، والجمرة الخبيثة، مستعدة للتوجه إلى إيطاليا، “تمّ تجهيز مجموعة من 100 شخص تضم خبراء وزارة الدفاع الروسية في مجال علم الفيروسات والأوبئة، لديهم خبرة كبيرة ومعدات متقدمة لتنفيذ أعمال الفحص والتعقيم”، وأوضح أن أغلب الإحصائيين هم “من الخبراء الرائدين من الذين يتمتعون بخبرة المشاركة في مواجهة تفشي الطاعون الأفريقي، والجمرة الخبيثة، وطوروا لقاحاً ضد الإيبولا”.
وكانت كوبا قد أرسلت فريقاً من 52 طبيباً وممرضاً إلى إيطاليا، بينهم من شارك في مكافحة حمى إيبولا في أفريقيا، وذلك من أجل تقديم العون لهذا البلد الأوروبي في مكافحة وباء “كوفيد 19”.
ويتوجّه هذا الفريق الذي وصل إيطاليا، السبت، إلى منطقة لومبارديا الأكثر تضرراً من الفيروس في البلاد.
وذكر التلفزيون الكوبي الرسمي أنه بعد 24 ساعة على إرسال فريق طبي كوبي مؤلّف من 52 طبيباً إلى مقاطعة لومبارديا الإيطالية توجّه خلال الساعات الماضية 144 طبيباً ومختصاً في مجال الصحة والاستجابة للكوارث والأوبئة إلى جامايكا للانضمام إلى إجراءات مكافحة ومواجهة الفيروس، وحث وزير الصحة العامة الكوبي خوسيه أنخيل بورتال الأطباء على أداء مهامهم على أكمل وجه.
وتوجهت خلال الأسبوع الماضي العديد من الفرق الطبية الكوبية إلى فنزويلا ونيكاراغوا وسورينام ليصل عدد البلدان التي يساهم فيها الأطباء الكوبيون بمحاربة كورونا إلى 37.
يذكر أن كوبا أعلنت عن ثلاث حالات جديدة لمصابين بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 25 أغلبها لسياح قادمين من الخارج ما اضطر السلطات الكوبية إلى منع دخول الأجانب إلى البلاد.
من جهته، أكد الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أن المساعدات التي أرسلتها الصين لمساعدة بلاده في مواجهة فيروس كورونا “ستساهم في إنقاذ حياة آلاف المواطنين الصرب”، وأضاف في كلمة له في مطار بلغراد خلال استقباله طائرة المساعدات الصينية: إن الصينيين لم يظهروا لشعبه فقط الصداقة والحب، “بل أظهروا التضامن”، مشيراً إلى أن الصين “أنقذت المئات وربما الآلاف من المواطنين الصرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *