إجراءات أمنية إضافية في محيط القواعد الأمريكية في العراق

إجراءات أمنية إضافية في محيط القواعد الأمريكية في العراق

 

 

في مؤشر جديد على ارتفاع حالة القلق داخل صفوف القوات الأمريكية بالعراق، وعند صقور بارزين في إدارة الرئيس ترامب جراء ضربات المقاومة العراقية، فقد بدأت القواعد العسكرية الأمريكية في العراق بوضع مزيد من الإجراءات الأمنية الجديدة والمشددة في محيطها.
ووفق مراقبين للوضع، فقد جاء التوجه جراء تصاعد ضربات المقاومة العراقية لها، وقد بلغ مجموعها 24 خلال الأسابيع الماضية، إضافة إلى استهداف السفارة الأمريكية في بغداد أكثر من مرة.
وجاء القرار بعد ساعات على إعلان القيادة المركزية الأمريكية أن جنديين أمريكيين قتلا وسط شمال العراق يوم الأحد.
في الأثناء تتصاعد الحملة الشعبية لطرد القوات الأمريكية خارج العراق، وحذّر نائب عن تكتل الفتح في البرلمان حامد عباس من الخطط الأمريكية لتقسيم العراق، مضيفاً إن عملية التقسيم تشكّل خدمة للمشروع الصهيوني ومصالحه في المنطقة، وإن الإدارة الأمريكية لا تنوي مغادرة العراق، وتخطط للبقاء فيه وتقسيمه والسيطرة على ثروات دول المنطقة ونهبها.
وأضاف: إن القوات الأمريكية لم تدخل العراق لتقديم الحماية، بل جاءت متحدية الحكومة والبرلمان، وتصر على البقاء في محاولة لإثبات احتلالها للعراق وتقسيمه وفق مخطط معد مسبقاً، داعياً الحكومة المرتقبة والبرلمان إلى إخراج القوات الأمريكية.
بدوره، محمد كريم ممثّل تحالف “النصر” في البرلمان أكد أن الولايات المتحدة تحاول نشر نظام باتريوت للدفاع الصاروخي في قواعدها بالعراق وبهدف قصف قواعد الحشد الشعبي.
وأضاف: إن الولايات المتحدة تسعى لإحياء “داعش”، وليس لديها نية لسحب قواتها لحشد الشعبي، وتحاول باستمرار خلق أزمات جديدة للعراق لتحقيق أهدافها العدوانية.
في سياق متصل، أعلنت هيئة الحشد الشعبي عن إحباط مخطط إرهابي لاستهداف مقار الحشد الشعبي والقوات الأمنية في محافظة صلاح الدين.
وقال أحد قادة الحشد: إن قوة مشتركة من الحشد والشرطة داهمت مقرات لتنظيم داعش في محافظة صلاح الدين وعثرت على مخطط داعشي كبير لاستهداف مقرات الحشد الشعبي والقوات الأمنية في المحافظة.
وأضاف: إن القوة المشتركة اعتقلت خمسة إرهابيين كانوا داخل المقر، وينتمون إلى خلية إرهابية كانت تسعى لتنفيذ المخطط، والعثور بحوزتهم على عبوات ناسفة وأسلحة متنوعة.
كما اعتقلت فرقة الرد السريع في القوات العراقية أربعة إرهابيين من عناصر جماعة “داعش”، فيما قتلت ثلاثة إرهابيين يرتدون أحزمة ناسفة إثر كمين محكم نفّذته القوات في القيارة في محافظة نينوى شمال غرب البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة