الإصابات بفيروس كورونا في سورية 5.. تكثيف الدوريات لضمان حسن الالتزام بتنفيذ حظر التجوال

الإصابات بفيروس كورونا في سورية 5.. تكثيف الدوريات لضمان حسن الالتزام بتنفيذ حظر التجوال

البعث-سانا:

في إطار الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا، تواصل الجهات المعنية في المحافظات تخصيص مراكز الحجر والعزل الطبي وتزويدها بالأجهزة والكوادر الطبية اللازمة، فيما أعلنت وزارة الصحة تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في سورية إلى 5، في وقت أصدر رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس قراراً طلب فيه من المحافظين التفعيل الفوري لدور لجان الاحياء والمخاتير لجهة المشاركة في تنفيذ التدابير التي اتخذتها الحكومة للتصدي لفيروس كورونا ووضع التعليمات اللازمة لذلك على مستوى الأحياء.

وشدّد المهندس خميس في القرار على ضرورة مشاركة لجان الأحياء والمخاتير بكل الوحدات الادارية في تنفيذ هذه التدابير، وخاصة فيما يتعلق بمتابعة إجراءات إيصال المواد والمنتجات والخدمات الرئيسة للمواطنين بشكل عاجل واعلام رئاسة مجلس الوزراء بالإجراءات المتخذة.

وكان الفريق الحكومي المعني باستراتيجية التصدي لفيروس كورونا قرّر فرض حظر تجوّل في جميع المناطق من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحاً، وإغلاق كل الفعاليات التجارية والمحلات بشكل كامل خلال فترة الحظر واتخاذ العقوبات القانونية بحق المخالفين.

إلى ذلك، أكدت وزارة الداخلية أنه سيتم تكثيف الدوريات على مدار 24 ساعة لضمان حسن التزام المواطنين بتدابير حظر التجوال والنداء عبر مكبرات الصوت لمناشدتهم بضرورة الالتزام بالحظر خلال المدة المحددة وملازمة منازلهم.

ولفتت الوزارة في تعميم لها إلى أن تنفيذ حظر التجوال سيقوم به عسكريو قوى الأمن الداخلي مع الأمن السياسي والشرطة العسكرية والأجهزة الأمنية وكذلك الحواجز الأمنية المقامة على الطرقات ضمن قطاعات المسؤولية بالتنسيق مع قادة شرط المحافظات، وبينت أنه تمّ وضع خطط جاهزية واستجابة لجميع وحدات حفظ النظام والمهام الخاصة في المحافظات ووضعها تحت تصرف قائد شرطة المحافظة لاستخدامها في الحالات اللازمة والاستعانة بموجود الوحدات التي تم إيقاف العمل بخدماتها في تنفيذ الحظر.

وأكدت الوزارة أنه سيتم تسهيل حركة العاملين في الجهات العامة الذين تقتضي الضرورة استمرارهم بعملهم المزودين بمهمات أو تصاريح من المحافظين إضافة إلى تسهيل حركة عمال وآليات القطاع الإنتاجي “الزراعي والصناعي” من القطاعين العام والخاص خلال فترة الحظر بما يضمن وصولها إلى الأسواق وعودتها إلى أماكن الإنتاج من أجل توفير متطلبات السوق المحلية بالتنسيق مع المحافظين.

وحسب تعميم الوزارة سيتم تسهيل عمل قطاعات الخدمات الأساسية “الصحية النظافة التعقيم وغير ذلك” وتسهيل حركة الآليات التي تسهم في إيصال هذه الخدمات إلى المستفيدين بالتنسيق مع المحافظين إضافة إلى تسهيل المرور للمهمات الصادرة عن القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي وعمل الهلال الأحمر العربي السوري المزودين بمهمات رسمية من المحافظين.

وأكدت الوزارة أنه تم توجيه القوات الأمنية القائمة على موضوع الحظر بتوقيف المخالفين للحظر وتسليمهم للوحدات الشرطية لتتم إحالتهم إلى القضاء المختص أصولاً.

واستثنت الوزارة من الحظر الجيش العربي السوري والأجهزة الأمنية إضافة إلى البعثات الدبلوماسية والقنصلية والمنظمات والهيئات الدولية العاملة في سورية في حال كانوا مزودين بمهمات رسمية صادرة من وزارة الخارجية والمغتربين.

وفي وقت لاحق، أعلنت وزارة الصحة تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في سورية إلى 5.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الشخص المصاب كان قد وصل من الخارج منذ عدة أيام وتم حجره مباشرة وتبين أنه يحمل الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة في وقت سابق تسجيل ثلاث حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية، وأشارت في بيان إلى أن الحالات الثلاث هم من المجموعة التي كان قد تم وضعها بالحجر الصحي في الدوير الأسبوع الماضي.

وفي تصريح، أكد معاون وزير الصحة الدكتور أحمد خليفاوي أن الأشخاص المصابين سيبقون في مركز الحجر الصحي مع متابعة حالتهم الصحية وإجراء مسحات لاحقة إلى أن تعطى التحاليل المخبرية نتائج سلبية، ولفت إلى أن الأشخاص الموجودين في مركز الحجر والذين كانت نتائج التحاليل المخبرية للمسحات المأخوذة منهم سلبية يتم تخريجهم من المركز ووضعهم في حجر منزلي مع متابعتهم من قبل عناصر المنطقة الصحية التي يوجدون فيها.

وأكد خليفاوي أن الوزارة ترفع من اجراءاتها حسب تطور الوقائع وتتوسع بمراكز الحجر والعزل الطبي وفق الإمكانات لتعزيز استجابتها في التصدي لفيروس كورونا المستجد وضبط انتشاره.

وكانت الوزارة أعلنت الأحد الماضي تسجيل أول اصابة بفيروس كورونا في سورية لشخص قادم من خارج البلاد حيث تم اتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل معها.

بالتوازي، بيّن مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أنه تمّ توقيع عقود استجرار مواد استهلاكية جديدة بكميات كبيرة توفر مخزوناً لأشهر قادمة من المواد الأساسية، فيما تعمل معامل الكحول الطبية العامة والخاصة بحمص وريفها بطاقتها الإنتاجية القصوى لرفد السوق المحلية مع ازدياد الطلب على مادة الكحول الطبي، حيث ارتفعت الطاقة الانتاجية لمعمل الكحول في الشركة العامة للسكر إلى 11 طناً يومياً مع ازدياد الطلب على المادة.

وسيّرت الشركة العامة للنقل الداخلي في محافظة دمشق 7 باصات لنقل العسكريين المسافرين من دمشق باتجاه محافظات حلب وحمص وحماة وطرطوس واللاذقية، وذلك بناء على قرار مجلس الوزراء تأمين وسائط النقل بين المحافظات للعسكريين خلال إجازاتهم وفق الحاجة، فيما أطلقت الشركة الطبية العربية تاميكو مستحضراً جديداً في إطار الإجراءات التي اتخذتها للتصدي لفيروس كوفيد 19 كورونا والوقاية منه، وهو عبارة عن جيل معقم لليدين بعبوات تحمل اسم تامي جل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

مواضيع متعلقة