مجموعة الـ 77 والصين.. وراء روسيا: رفع الإجراءات القسرية الأحادية عن البلدان النامية

بعد ساعات من معارضة الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي مشروع قرار روسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة يقضي بالتخلي عن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على البلدان النامية لما لها من أثر سلبي على قدرة هذه الدول في التصدي للآثار الكارثية لانتشار وباء فيروس كورونا، دعت مجموعة الـ 77 والصين المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير عاجلة وفعالة لإنهاء هذه الإجراءات لما لها من آثار سلبية على قدرة الدول في الاستجابة بكفاءة ولا سيما في اقتناء المعدات واللوازم الطبية لمعالجة سكانها والتعامل بشكل مناسب مع انتشار هذا الوباء، مشيرة إلى أن هذه الاجراءات تؤثر أيضاً في التعاون والتضامن الأساسيين اللذين يجب أن يسودا بين الدول.

وأكدت مجموعة الـ 77 والصين في بيان عزمها على عدم السماح بأي وصم أو تمييز للدول أو الشعوب أو الأفراد فيما يتعلق بجائحة كوفيد 19 مشيرة إلى أن هذا هو الوقت المناسب للمجتمع الدولي والبلدان المتقدمة والنامية على حد سواء لإثبات القدرة على العمل معا للتخفيف من آثار الوباء وبناء مجتمع الرخاء المشترك للبشرية.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وكذلك أوكرانيا وجورجيا عارضت أول أمس مشروع قرار روسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة يقضي بالتخلي عن الإجراءات القسرية أحادية الجانب بحق الدول المتضررة من فيروس كورونا.

وعبرت بعثة روسيا الدائمة لدى الأمم المتحدة في بيان عن الأسف لأن مجموعة صغيرة من الدول المؤيدة لسياسة العقوبات لم تكن مستعدة للتجاوب مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة والتخلي عن مواقفها ومصالحها المسيسة، مشيرة إلى أن هذا الموقف سيزيد بشكل ملموس من صعوبة تنسيق الرد العالمي الشامل والتضامني على خطر الجائحة الجديدة ما قد يضر بأعداد هائلة من الناس ولا سيما في الدول النامية.

وأشارت البعثة إلى أن موسكو وعلى الرغم من عدم تبني مشروع قرارها ستواصل التنسيق مع الدول التي تشاطرها وجهة النظر هذه فيما يخص هذه المسألة معربة عن أملها في أن تنضم إلى هذه الجهود جميع الدول المعنية كي يسمع العالم النداء بضرورة تطوير التعاون الفعال في كل الاتجاهات في سبيل محاربة الجائحة.

ولفتت البعثة الروسية إلى أن معدي مشروع القرار البديل عن مشروع القرار الروسي “لم يراعوا اقتراحات دول أخرى ولم يتطرقوا إلى مسائل ذات أهمية قصوى دعا إلى حلها الأمين العام للمنظمة العالمية وغيره من كبار المسؤولين الأمميين”.

وتبنت الجمعية العامة مشروع قرار بديل أكثر عمومية طرحته ست دول هي غانا وإندونيسيا وليختنشتاين والنرويج وسنغافورة وسويسرا يدعو إلى “تضامن الدول في وجه جائحة كورونا”.

وكانت روسيا طرحت مشروع قرار شاركت في إعداده 28 دولة أخرى ينص على الاعتراف بالدور المنسق الذي تضطلع به منظمة الصحة العالمية في مواجهة فيروس كورونا وموافقة الدول على التعاون في هذه المسألة ومساعدة البلدان الأكثر تضرراً من الوباء مع التخلي عن الحروب التجارية والعقوبات أحادية الجانب المفروضة خارج نطاق مجلس الأمن الدولي بغية ضمان الوصول العاجل إلى المواد الغذائية والطبية ومنع المضاربة المالية في السلع الأساسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *