الجيش اليمني يستعيد معسكر الخنجر الاستراتيجي في الجوف

استعادت القوات اليمنية المشتركة معسكر “الخنجر” الاستراتيجي، وأفادت مصادر إعلامية بسقوط قتلى وجرحى من قوات تحالف العدوان السعودي ومن قوات الرئيس المخلوع عبد ربه منصور هادي، خلال استعادة السيطرة على المعسكر، والذي كانت قوات التحالف قد سيطرت عليه منتصف شباط 2016 ، وأضافت: إن قوات الجيش واللجان الشعبية سيطرت على كامل المعسكر الاستراتيجي الواقع في مديرية خَب والشَّعْف الحدودية مع السعودية، بعد مواجهات عنيفة مع قوات هادي والتحالف السعودي، موضحة أن استعادة السيطرة على المعسكر ستسهّل استعادة منطقة اليتمة المركز الإداري لمديرية خب والشعف الحدودية في محافظة الجوف.

بالتزامن، شن طيران تحالف العدوان السعودي عدة غارات على عدد من المحافظات اليمنية، وذكر مصدر إعلامي أن طيران العدوان السعودي شن 34 غارة على محافظات مأرب والجوف وصعدة وحجة والبيضاء ما أدى إلى أضرار مادية في ممتلكات المواطنين اليمنيين، وبذلك ارتفع عدد الغارات الجوية للتحالف إلى 461 غارة منذ الترحيب بالدعوة الأممية لوقف إطلاق النار في اليمن لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

إلى ذلك، استشهد يمني وأصيب اثنان اخران بجروح جراء قصف شنه مرتزقة تحالف العدوان السعودي على محافظة الحديدة، وأكد مصدر يمني استشهاد مواطن واصابة اثنين آخرين بجروح جراء قصف لمرتزقة التحالف استهدف منازلهم بحي 7 يوليو بمديرية الحالي في الحديدة.

كما استشهد مواطن وإصابة 3 أطفال بقصف مدفعي لقوات هادي استهدف حي السلال السكني بمديرية صالة شرقي مدينة تعز.

وبحسب مصدر عسكري، فقد ارتكبت قوات التحالف السعودي أكثر من 100  تجاوز لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تراعاه الأمم المتحدة منذ كانون الأول 2018 في جبهات الحديدة، بينها اعتداء على رقابة كيلو16، موضحاً أن قوات التحالف السعودي قصفت بـ85 قذيفة صاروخية ومدفعية مناطق سيطرة الجيش واللجان الشعبية في الحُدَيْدَة خلال الساعات الماضية.

في سياق آخر، نفى نائب رئيس حكومة الانقاذ حسين العزي، اتهامات حكومة هادي، للجيش واللجان الشعبية باستهداف قسم النساء بالسجن المركزي في منطقة الضباب جنوبي مدينة تعز، والذي أسفر عن استشهاد 6 سجينات، بينهن طفل، وجرح 6 أخريات، ودان في تغريدات له على تويتر، “الجريمة الشنعاء” التي طالت سجن النساء تعز، وأضاف قائلاً: “لو تيقنا من خطأ وقعنا فيه بحق نفس بريئة ما ترددنا في القيام بالواجب اعترافاً واعتذاراً وتحكيماً وتعويضاً.

من جهة ثانية: توقع وزير الصحة اليمني طه المتوكل، حدوث سيناريو كارثي في حال دخل فيروس كورونا إلى البلاد، وقال: بكل وضوح لو دخل وباء كورونا إلى اليمن فانه سيصيب 90% من السكان, وقال: في كلمة له أمام برلمان صنعاء: إن مستشفيات اليمن بها 1500 سرير فقط، وفي حال دخول الوباء الى اليمن سنحتاج خلال شهرين فقط لمليون سرير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى