الرياضة المدرسية في حماة… هموم وشجون ورغبة في التطور

حماة- منير الأحمد

تلعب الرياضة المدرسية دوراً مهماً في بناء الحركة الرياضية من خلال رفد منتخباتنا الوطنية بالمواهب، كما أن لها أبعادا ( اجتماعية، تربوية، حركية، ترفيهية، تنموية) مع كونها تؤمن فرصة لتلاقي الطلاب وصقل مواهبهم عبر البطولات المدرسية المحلية والمركزية.

وفي حماة الرياضة المدرسية تحاول أن تتجاوز كل الصعوبات لتحقيق أهدافها الكثيرة، حيث أوضح رئيس دائرة التربية الرياضية في المحافظة أحمد الحسن “للبعث” أن أهمية النشاط الرياضي المدرسي وتأثيره الإيجابي والصحي على التلاميذ كبير جداً، لذلك وضمن خطة ورؤية وزارة التربية “مديرية التربية الرياضية” لاكتشاف المواهب الرياضية وصقلها وتطوير مستواها تم إحداث مراكز تدريبية تربوية للألعاب المنهجية العشرة موزعة بكافة مناطق المحافظة وهي: (كرة القدم والسلة واليد والشطرنج والطائرة والطاولة والجمباز والريشة الطائرة وألعاب القوى والسباحة) ويضم المركز الواحد من 20 إلى 30 متدربا وبمعدل ساعتين يومياً وخارج أوقات الدوام مع عطلة يوم واحد في الأسبوع مع العلم أنه في حماة هنالك نحو  26 مركزاً تدريبياً ويبلغ  فيهما العدد التقريبي للمتدربين ما بين 600 إلى 700 طالب وطالبة وبكافة الألعاب الرياضية الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي في رفد فرق المحافظة”ريفاً ومدينة” بعدد من اللاعبين واللاعبات المتميزات .

ولفت الحسن إلى أن رياضة حماة المدرسية دائماً ما تسجل حضوراً لافتاً في جميع البطولات المدرسية المركزية، حيث تمكن منتخبا الحلقة الأولى” للطاولة والشطرنج” هذا العام من إحراز المركز الأول على مستوى القطر ،لتتوقف بعدها الأنشطة الرياضية المدرسية في القطر نتيجة وباء كورونا، وفي العام الماضي حصلت حماة على بطولة الجمباز للبنات “الحلقة الثانية”وفي العام الذي قبله حصلنا على المركز الثاني في كرتي السلة واليد للبنين “حلقة ثانية”.

أما عن أبرز الصعوبات التي تواجه العمل فقال الحسن: عدم وجود مسابح شتوية في محافظة حماة حرمنا من إحداث مراكز لتطوير هذه اللعبة في المحافظة، فضلاً عن الحاجة الماسة لبناء صالات خاصة بمديرية التربية أسوة بباقي المحافظات الأخرى وكذلك لملاعب تدريبية معشبة تخدم الرياضة المدرسية، كما أن عدم إقامة البطولات المركزية بشكل منتظم يؤثر سلباً على المستوى التدريبي،إضافة إلى نقص الأدوات والتجهيزات النوعية في السوق نتيجة غلاء أسعارها، ورغم ذلك تقوم مديرية التربية في حماة بتأمين كل المستلزمات الفنية والمادية للمشاركة في بطولات القطر المدرسية ويتم تقديم الكؤوس التذكارية وأحيانا المكافآت المادية الرمزية للفرق المتفوقة من لاعبين ومدربين ومشرفين وذلك حسب الإمكانات المادية المتاحة.

من جانبه بين رئيس شعبة التدريب والبطولات محمد تليتي أن الشعبة ومن خلال اجتماعاتها الدوري تبحث وبشكل مستمر عن تذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تعترض هذه الرياضة مع أخذ مواعيد التدريب بشكل شهري والتأكيد على جهوزية المراكز بما يضمن انتقاء الموهوبين لتمثيل المحافظة خير تمثيل في البطولات المركزية مع التأكيد على الدوام اليومي وإقامة دورات صقل للمدربين لرفع مستواهم التدريبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى