لنوقف سرقة العقول ؟!

المخترعون يشكّلون ثروة فكرية معرفية هائلة لا تقدّر بثمن تتسابق الدول على احتضانها وتطويرها والتباهي بها في المؤتمرات والمعارض العلمية الدولية ، ولهذا سعى “الغرب” لتصيّدهم و جذبهم إليه والاستفادة من عقولهم وخبراتهم وكفاءاتهم من خلال تقديم العروض المغرية المتتالية وكل ما من شأنه الإسراع في هجرتهم من بلدهم ، و هذا ما تحقق خلال الأزمة التي استثمرت بشكل ناجح لسرقة العقول السورية.
ولاشك أن الإعلان عن تصنيع جهاز “تنفس اصطناعي” جديد “بأيد وخبرات وطنية من قبل الفريق المشكل في غرفة صناعة حلب” يعيد الكثير من الإشارات الاستفهامية إلى ساحات النقاش والحوار حول مصير الكثير من المخترعين والدعم المقدم لهم وكيفية استثمار اختراعاتهم التي تقدم كحال هذا الاختراع الهام خدمات كبيرة للمجتمع السوري ، ولكن من المؤسف أنه وعلى مدار العقود الماضية لم نسمع سوى المعاناة والهموم والمصاعب التي تعترض مسيرتهم الإبداعية  والأمر اللافت للإنتباه والمحزن في الوقت نفسه هو القصص الإنسانية المؤلمة التي يجسّدها المخترعون فجهودهم وطاقاتهم وابتكاراتهم ضائعة في مهب الريح تنتظر من يعطيها المكانة التي تستحق ويستثمرها ويحوّلها إلى إنجازات ترتقي بالوطن والمواطن بدلاً من بقائها براءات اختراع ليس إلا.
وما يزيد من المعاناة تلك الأرقام المتواضعة التي تخصصها الجهات المعنية لدعم وتشجيع الاختراعات حيث يفتقد المخترع للدعم والتمويل الضروريين لتحويل براءة اختراعاته من صفحات الورق إلى ميدان التنفيذ ، فعلى سبيل المثال قطع الغيار المصنعة بأيد وطنية ستوفر 90 % من تكلفة استيرادها في حال تم استثمار الكفاءات الوطنية التي بات قسم كبير منها خارج الحدود حيث تستوقفنا في البرامج التلفزيونية الغربية أخبار مصورة لتكريم المبدعين والمخترعين السوريين ، وكثيراً ما نقرأ ونسمع أيضا بمخترع سوري تحدى الألمان وتفوق عليهم وآخر صمم أصغر قمر صناعي في العالم وآخر يفوز بذهبية في بلاد الغرب عن اختراعه، هذا ما يحمل الكثير من الإجحاف بحق المخترعين في بلدنا .. فكم من الاختراعات ضاعت هباءً منثوراً في بلدنا وكم من مخترعين لدينا أصيبوا بالإحباط بعد تجاهل الجهات الحكومية والخاصة لإنتاجهم العلمي ليقف هذا التجاهل عائقا بينهم وبين متابعة إبداعهم في الوقت الذي تتسارع فيه الشركات العالمية لاستثمار إبداعاتهم .
ورغم المحاولات التي تتم والجهود المبذولة لدعم وتشجيع المخترع السوري من خلال المعارض والمسابقات وتبني بعض الاختراعات من قبل بعض الجهات إلا أن ذلك ليس بالمستوى المطلوب حيث تبقى التساؤلات حول مستقبلهم مشروعة وحاضرة …فهل يبقى المخترع السوري الذي رفض الهجرة والإغراءات المالية خارج دائرة الاهتمام والمتابعة ؟ وهل يستمر السكوت عن جريمة سرقة العقول السورية تحت عناوين العجز المالي وعدم القدرة على احتضان تلك الابتكارات الوطنية ؟
بشيرفرزان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *