بوتين: نهجنا الاستباقي نجح في التعامل مع كورونا

كشف وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو أن شركة روسية ابتكرت دواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا، مشيراً إلى أن اختبار الدواء سيبدأ قريباً، فيما أعلن الرئيس الروسي فلايديمير بوتين أن السلطات نجحت حتى الآن في اتباع نهج استباقي للتعامل مع الفيروس في البلاد، مضيفاً: إن الأسابيع المقبلة ستكون “حاسمة” في المعركة ضد العدوى.

وقال الرئيس الروسي، خلال اجتماع حول الوضع الصحي الوبائي في البلاد: “نشهد أن الوضع يتغيّر يومياً لكنه لا يتحسّن، فأعداد المصابين في الازدياد، ويزداد عدد مرضى كورونا ممن حالاتهم خطرة”، وأضاف: “الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة إلى حد كبير، ويجب أن تكون جميع خطواتنا، خاصة التدابير الوقائية وتنظيم العمل، مدروسة ومدبرة على النحو الأمثل ومع مراعاة كافة العوامل”، وتابع: “من أجل الاستمرار في التعامل مع الوضع بطريقة استباقية، وبالرغم من أن الوضع لا يتحسن، فإننا نحتاج إلى تنبؤات احترافية دقيقة، ليس على المدى المتوسط والطويل فسحب، بل وخلال الأيام الـ7 أو الـ10 المقبلة”.

وطالب الحكومة بإعداد تنبؤات كهذه وتحديثها باستمرار، وتزويده بتقارير يومية حول مستجدات فيروس كورونا في البلاد، ودعا إلى تفعيل جهود مكافحة العدوى، قائلاً: “لدينا مشاكل كثيرة ويجب عدم الاسترخاء، لأنه وكما يؤكد الخبراء، فإننا لم نصل بعد إلى ذروة انتشار الوباء، وحتى في موسكو”، وأكد أن التدابير المتخذة في العاصمة مبررة، مشددا على ضرورة معالجة كل الجوانب الفنية والإدارية لها “حتى لا تسبب هذه التدابير مشاكل إضافية للمواطنين”.

وأشار إلى أهمية أن تكون السلطات مستعدة لكافة احتمالات تطور أوضاع كورونا في البلاد، مؤكدا وجوب “أخذ أكثر السيناريوهات تعقيدا في الحسبان”.

ولم يستبعد الرئيس الروسي اللجوء إلى قدرات وخبرات الجيش في مواجهة الفيروس، وقال: “يعمل عسكريونا بفعالية خارج حدود الوطن، حيث يساعدون دولا أخرى في مكافحة هذه العدوى، واكتسبوا خبرات واسعة في العمل في ظروف صعبة نسبياً”، وأضاف: يجب الاستفادة من هذه الخبرات، لافتاً إلى ضرورة استغلال طاقات الجيش هذه داخل البلاد.

يأتي ذلك فيما أعلن وزير الصحة الروسي إن “شركة روسية ابتكرت دواء اختبره زملاؤنا في عدد من الدول.. وقد تم إنتاج الدفعة الأولى منه للاختبارات الطبية”، وأضاف: “نحن بانتظار تقديم الوثائق من الخبراء. وخلال فترة قصيرة سيتم تقييم نتائج الأبحاث الأولية”، وأكد أن الاختبارات الطبية ستبدأ بعد 10 أو 12 يوماً.

يذكر أن عدد المصابين بفيروس كورونا في روسيا بلغ أكثر من 18 ألف شخص، وتوفي 148 شخصاً.

وفي هذا السياق، أشارت تاتيانا غوليكوفا، نائبة رئيس الحكومة الروسية، أن البلاد شهدت في الفترة الأخيرة اتجاها نحو ارتفاع مطرد في عدد المصابين بالفيروس، يتراوح في حدود 16-18٪، وأوضحت أن معدل الزيادة بلغ 16,2% على المستوى الوطني، في حين سجلت موسكو زيادة بواقع 13,3٪، ومقاطعة موسكو 36,4٪، وباقي مناطق البلاد باستثنائهما 16,6٪، وأشارت إلى أن موسكو ومقاطعتها تصل حصتهما إلى 72,3% من مجموع الإصابات في البلاد.

وأكدت غوليكوفا، التي تترأس مركز العمليات الروسي لمكافحة فيروس كورونا، أنه تم نشر 40 ألف سرير لاستقبال مرضى كورونا من أصل 95 ألفاً خصصت لنشرها في البلاد، إضافة إلى الأسرة المتاحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى