طريقة فعالة لـ “إطالة” عمر المسنين

اكتشف باحثون من كلية الطب بجامعة ستانفورد الأمريكية، أن التمارين البدنية، تساعد على استعادة الأنسجة العضلية وإطالة العمر. وقد أجرى الباحثون تجارب على الفئران المخبرية، قسموها إلى مجموعتين، الأولى تضم فئرانا متقدمة بالعمر (20 شهرا) ما يعادل 60-70 سنة عند الإنسان. والمجموعة الثانية تضم فئرانا شبابا (2-3 أشهر) وهذا يعادل 20-30 سنة عند الإنسان. ووضعوا لها دولابا للجري. واكتشفوا أن فئران المجموعة الأولى تقطع حوالي خمسة كيلومترات في الليلة، في حين فئران المجموعة الثانية ما يقارب عشرة كيلومترات.

وقد أظهرت النتائج، أن هذه التمارين فعالة فقط للفئران المسنة، حيث أصبحت عضلاتها أفضل من عضلات فئران لم تشترك في التجارب. وهذا التأثير لم يلاحظه الخبراء لدى فئران المجموعة الثانية. ووفقا للباحثين، هذه النتيجة ترتبط بتجديد الخلايا الجذعية التي تعيد بناء الأنسجة التالفة، ولكنها مع التقدم بالعمر تفقد بعضا من وظائفها.  وتمكن الباحثون أيضا من تحفيز عملية تجديد الأنسجة من خلال زيادة تعبير جزيئة الإشارة-cyclin D1، التي تنشط الخلايا الجذعية ردا على تلف الألياف العضلية.  واستنادا إلى هذا، يعتقد الباحثون، أن بالإمكان استخدام cyclin D1 في المستحضرات الطبية التي تساعد على تجدد الأنسجة دون الحاجة إلى التمارين البدنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى