“الآثار الكارثية” لتراجع الجليد بالقطب الشمالي

حذرت 21 منظمة عالمية من أن الأرض ستشهد تراجعا كبيرا في مستوى الجليد بالمحيط المتجمد الشمالي. مشيرة في خلاصة بحث شاركت فيه وتضمن دراسة 40 نموذجا مناخيا مختلفا إلى أن المحيط المتجمد الشمالي سيصبح على الأرجح خاليا من الجليد خلال فصول الصيف قبل عام 2050. وأرجع الباحثون هذا التراجع في حجم الجليد إلى تسارع معدلات الاحتباس الحراري، هذا إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة بالقطب الشمالي إلى درجتين.

واعتبر ديرك نوتز، الذي يترأس المجموعة البحثية المتخصصة بالجليد البحري في جامعة هامبورغ الألمانية، النتائج صادمة ومثيرة، مضيفا أنه “لو انخفضت الانبعاثات العالمية سريعا وبدرجة كبيرة، وثبت معدل الاحتباس الحراري عند أقل من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل عصر الصناعة، فلن يمنع ذلك اختفاء الجليد البحري للقطب الشمالي في فصل الصيف، حتى قبل حلول عام 2050”.

وردا على سؤال حول ما سيحدث لو ذاب جليد القطب الشمالي، أوضح القائمون على البحث أن التغيرات المناخية لن تطال منطقة القطب الشمالي فحسب، ولكنها ستشمل كوكب الأرض كاملا. ونبّه الباحثون من أن تسارع ذوبان الجليد في القطب الشمالي سيكون له آثار كارثية تتمثل بارتفاع مستويات البحار وازدياد الكوارث الطبيعية كالفيضانات. كذلك فإن تراجع مساحة الجليد يؤثر على الكائنات التي تعيش في القطب الشمالي مثل الفقمة والدببة القطبية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى