“الخماسية” تزيد الإنتاج.. وخطة طموحة لتدعيم الإيرادات

 

دمشق – محسن عبود

شهدت الشركة الخماسية خلال الربع الأول من هذا العام زيادة في الأصناف المنتجة لديها كماً ونوعاً، حيث تقوم الشركة باستكمال تأهيل أنوال النسيج لإدخالها جميعاً في الإنتاج مع الأخذ بعين الاعتبار أن هناك زيادة ملحوظة بالإنتاج عن السنة الماضية، حيث بلغت كمية الإنتاج عن الربع الأول لهذا العام 642 ألف متر، كما تم تعيين عمال إنتاجيين بعقود مهنية سنوية (60 عاملاً) على خطوط الإنتاج لدعم العملية الإنتاجية.

وبين مصطفى هلال مدير الشركة أن آلات الزوي العشرة تعمل  بطاقة جيدة تلبي الطلبات الواردة من الشركات المماثلة، حيث بلغت كمية الإنتاج عن الربع الأول  173 طناً من النمر المختلفة.

وعن إنتاج قسم القطن الطبي، والذي بقي يعمل طيلة سنوات الأزمة لتأمين حاجيات المشافي العامة والخاصة والعسكرية، أشار هلال إلى أن آلات القطن الطبي  تعمل بشكل جيد، ولكن يعاني القسم من قلة المادة الأولية (العوادم)، وتمت مراسلة المؤسسة النسيجية من أجل مخاطبة الشركات لتأمين العوادم لعدم توقف العملية الإنتاجية، وقد بلغت كمية الإنتاج عن الربع الأول 52 طناً، وبلغت كمية الأربطة المنتجة أكثر من مليونين ونصف المليون  قطعة.

وعن المبيعات التي حققتها الشركة خلال الربع الأول بين مدير الشركة أن مبيعات الشركة خلال الربع الأول لهذا العام بلغت 351 مليون ليرة، كما تقوم الشركة بالتحضير لتنفيذ العديد من الارتباطات مع جهات مختلفة من القطاع العام و الخاص والتي تقدر قيمتها بأكثر من ملياري ليرة.

وعن الخطة الاستثمارية للشركة لعام 2020، بين هلال أنه تم رفع  مشروع تأهيل آلتين جكر لقسم المصبغة  إلى المؤسسة النسيجية للمصادقة بقيمة إجمالية بلغت 52 مليون ليرة، كما يتم إعداد الشروط الفنية لشراء محولة كهربائية لدعم المنظومة الكهربائية في الشركة، ما يعود إيجاباً على زيادة العملية الإنتاجية.

ولفت هلال إلى أنه تمت الموافقة على تنفيذ مشروع تأهيل وتشغيل آلة الرام في قسم المصبغة، وبمبلغ قدره 83.5 مليون ليرة، ضمن الخطة الإسعافية للعام 2019، وقد تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة والموافقات المطلوبة للإعلان على تنفيذ المشروع وتمت المصادقة على العقد وحالياً قيد التنفيذ.

وعن  الصعوبات والمعوقات التي تعترض العمل بين مدير الشركة أن من أهمها صعوبة تأمين القطع التبديلية بسبب الحصار الاقتصادي الظالم والمفروض والذي تعاني منه سورية منذ عشر سنوات، ما أثر سلباً على استكمال تأهيل الآلات و عدد من الخطوط الإنتاجية في الشركة, وقريباً سيتم رفد الشركة بعدد من العمال بكافة الاختصاصات من خلال مسابقة أعلنت عنها وزارة الصناعة مؤخراً، إضافة إلى ضرورة تعيين عدد من المهندسين بهدف تطوير العمل وزيادة الطاقة الإنتاجية في الشركة.

وطالب مدير الشركة الجهات الوصائية بضرورة  دعم منتج الشركة الخماسية وخصوصاً منتج القطن الطبي وهو منتج يتمتع بمواصفات جيدة وقياسية، مع ضرورة دعم الشركة الخماسية لتأهيل كافة آلاتها، وخاصة قسم المصبغة ضمن الخطط الإسعافية لإعادتها للعمل بكامل طاقتها الإنتاجية، حتى يتم الاستغناء عن الصباغة والطباعة في زميلاتها من الشركات العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى