لأول مرة.. بقايا ضفدع في القارة القطبية الجنوبية!

اكتشف علماء الحفريات لأول مرة بقايا ضفدع في القارة الجليدية. وتبين أن الضفدع هو الممثل الأول لعائلة البرمائيات الموجودة حاليا، التي تم العثور عليها ميتة أو حية في القارة القطبية الجنوبية، وهي القارة الوحيدة التي لا يوجد فيها اليوم زواحف أو برمائيات. هذا أمر مفهوم: تعتمد هذه المخلوقات ذات الدم البارد على الحرارة الشمسية. واكتشف علماء الحفريات سابقا في القارة القطبية بقايا هذه الحيوانات التي عاشت هنا في العصور القديمة، عندما كانت أنتاركتيكا أكثر دفئا، ومع ذلك، فإنهم جميعا ينتمون إلى أفراد من أسر منقرضة منذ فترة طويلة. ثم جاءت الأخبار غير المتوقعة. عند دراسة نتائج حفريات 2011-2013 التي أجريت في جزيرة سيمور قبالة الساحل الشمالي لأنتاركتيكا، اكتشف العلماء ضفدعا أحفوريا بين الاكتشافات، ليس كاملا، فقط أجزاء من الجمجمة. وعلى الرغم عمرها الكبير، تنتمي البرمائيات لعائلة Calyptocephalellidae الموجودة حاليا. اليوم، تعيش خمسة أنواع من هذه العائلة وتعيش، جميعًا، في الغابات المعتدلة الرطبة في أمريكا الجنوبية. وكان هذا الاكتشاف أول عينة تنتمي إلى عائلة البرمائيات الحديثة المكتشفة في القارة القطبية الجنوبية.