محصول الشعير على أبواب الحصاد

الحسكة – إسماعيل مطر

قارب موسم الشعير على الحصاد في الحسكة، لاسيما في المنطقة الجنوبية في قرى ونواحي العريشة والشدادي ومركدا، كون طبيعة المناخ فيها من درجات الحرارة المرتفعة قياساً بالمناطق الشمالية التي غالباً ما تتأخر قرابة نصف الشهر عنها، علماً أن المساحة المزروعة بالشعير البعل 433  ألف هكتار، ومساحة الشعير المروي 19  ألف هكتار.

وأشار المهندس رجب سلامة، مدير زراعة الحسكة إلى أن الأمطار الغزيرة التي هطلت مؤخراً لم تسبب أضراراً زراعية بالنسبة لمحصولي القمح والشعير، في وقت استفادت المساحات المزروعة بالقمح من هذه الأمطار، حيث ساهمت في إعطاء رية إضافية وأخيرة لهذا المحصول.

وفي السياق ذاته، بيّن سلامة أن  المساحة المزروعة بمحصول الحمص خلال الموسم الحالي بلغت 2600 هكتار، وذلك منذ بدء عمليات الزراعة مطلع نيسان الحالي، موضحاً أن الحمص من المحاصيل البقولية الرئيسة التي تزرع بالمحافظة، إضافة إلى محصول العدس، وتتركز زراعته في المناطق الشمالية في المحافظة، لافتاً إلى أن غالبية المساحة المزروعة للموسم الحالي بعلية نتيجة الأمطار الغزيرة التي هطلت على عموم أرجاء المحافظة.

الجدير بالذكر أن معظم إنتاج الحسكة من المحاصيل البقولية يتم تصريفه في أسواق المحافظة لتأمين حاجة الأهالي منه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى