روحاني يدعو إلى تعاون متعدد الأطراف لمكافحة كورونا

انطلقت أمس الاثنين القمة الافتراضية لحركة عدم الانحياز عبر الفيديو، والتي دعا لها رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف رئيس الدورة الحالية للحركة، بحضور الدول الأعضاء في الحركة، تحت شعار :متحدون في مواجهة جائحة كورونا كوفيد 19″، تأكيداً على التزام الدول بمبادئ الأمم المتحدة والمبادئ التي تقوم عليها الحركة في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين ومواجهة الأخطار.

ودعا الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى وجوب قيام تعاون متعدد الأطراف لمكافحة فيروس كورونا بدلاً من التهديدات الاقتصادية، وقال، في كلمة خلال القمة وفق الموقع الإعلامي للرئاسة الإيرانية، إن إجراءات الحظر الأمريكية المعادية للإنسانية أعاقت ومنعت أحيانا وصول المعدات الطبية إلى إيران لمكافحة فيروس كورونا.

وأضاف روحاني، خلال كلمة له عن بعد عبر خدمة “الفيديو كونفرانس”، إن بلاده تعاملت مع أزمة كورونا من خلال مكافحة وطنية للفيروس، وإنشاء شبكة صحية متكاملة لتشخيص المصابين، وتطبيق قرار التباعد الاجتماعي، وتخصيص منح مالية لبعض شرائح المجتمع، وأضاف: إن “أداء إيران في مكافحة فيروس “كوفيد-19″ كان أفضل في بعض الأحيان حتى من المعايير الدولية”.

وانتقد روحاني المحاولات الأمريكية لإضعاف منظمة الصحة العالمية في زمن تهديد كورونا للسلامة العامة عبر قرار واشنطن وقف تمويل المنظمة، قائلاً: “إن أمريكا التي انسحبت من مختلف المعاهدات الدولية لا يمكن أن نتوقع منها التعاون مع منظمة الصحة العالمية”، مشدداً على وجوب أن يحل التعاون متعدد الأطراف بين الدول مكان التهديدات الاقتصادية.

ويشارك ممثلون عن 40 دولة في المؤتمر الافتراضي، بمن فيهم 19 رئيس جمهورية، ونائب رئيس، وستة رؤساء وزراء، ونائب رئيس وزراء، وثمانية وزراء خارجية، ووزير داخلية.

في السياق ذاته أعلن مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية سورنا ستاري، أن عدة تشخيص فيروس كورونا (كيت) المصنوعة في إيران ستصدّر خلال الأسابيع المقبلة إلى ألمانيا وتركيا، وأوضح أن أجهزة تشخيص فيروس كورونا التي أنتجتها الشركات المعرفية في إيران حصلت على التراخيص اللازمة من وزارة الصحة للتصدير إلى خارج البلاد، ولفت إلى أن بلاده حققت الاكتفاء الذاتي تماماً في إنتاج أجهزة التشخيص، لافتاً إلى أن بإمكانها من الآن فصاعداً تصديرها إلى معظم الدول من دون أي محدودية في الكميات المصدرة.

كما أكد المساعد العلمي لرئيس الجمهورية أن بإمكان إيران الآن تشخيص مليون حالة يومياً لفيروس كورونا، واعتبر أن الشركات المعرفية أنتجت تجهيزات متنوعة في مجال مكافحة كورونا، وبالإمكان تصدير هذه التجهيزات إلى الدول الأخرى تزامناً مع الموجة الثانية لكورونا في الخريف القادم، وأشار إلى أن “أبرز الإنجازات المرموقة التي حققتها الشركات الإيرانية القائمة على المعرفة منذ بداية أزمة كورونا حتى الآن، هي إنتاج أنواع المعدات الطبية والصحية الواقية، وتصنيع الأجهزة الخاصة بغرف العناية المركزة”.

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور قال إن هناك تراجع واضح في عدد الإصابات الجديدة مقارنةً بالأسابيع الأخيرة، “رغم إجرائنا فحوصاً بشكل نشط”.

يذكر أن قاسم جان بابائي، مساعد وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني، كشف أن بلاده تنفذ مشروع البلازما العلاجية لمرضى كورونا، وربما سيكون الأكبر من نوعه في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى