كواكب صالحة للحياة

كشفت الدراسات المختبرية أن الميكروبات يمكن أن تعيش في بيئات معادية للغاية مثل الهيدروجين بنسبة 100%، وهذه النتيجة لها آثار في البحث عن حياة خارج كوكب الأرض وتوسع حجم الكواكب التي يمكن أن تزدهر فيها الحياة لتشمل تلك التي تم تجاهلها سابقاً. ووفقاً لموقع “ديلى ميل” البريطاني، تم اكتشاف العديد من الكواكب التي تتمتع بطقس مكون بالكامل تقريباً من الهيدروجين، ولكن تم تجاهلها مسبقاً في البحث عن الحياة.

ويقول الخبراء الآن إنه يجب فحص هذه العوالم بالتفصيل لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على أشكال الحياة، إذ يساعد الهيدروجين أيضاً في الحفاظ على الكوكب دافئاً، مما يجعل المزيد من العوالم المحتملة مصادر خفية للحياة الغريبة، غير المعروفة تماماً لنا على الأرض.

وتعتقد البروفيسور سارة سيجر من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT أن على الفلكيين توسيع آفاقهم أثناء مسح الكون بحثاً عن الحياة. وقالت: يمكن للميكروبات أن تعيش وتنمو في جو هيدروجيني بنسبة 100٪ ويجب علينا توسيع أنواع الكواكب التي نعتبرها تستحق البحث. وقادت سيجر عالمة الفيزياء الفلكية الحائزة على جوائز وتبلغ من العمر 48 عاماً، بحثاً نُشر في مجلة Nature Astronomy وجدت أن كلاً من يكتريا أي ايكولي والخميرة نجت ونمت في الهيدروجين النقي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى