ريال مدريد بين تعاقدات العودة للقمة وصفقات تعويض الخسائر المالية

يعيش نادي ريال مدريد الإسباني حيرة كبيرة بشأن صفقاته التي ينوي عقدها عندما يفتتح سوق الانتقالات الصيفية، فهو إلى الآن لم يحسم أمره بشأن اللاعبين الذين يريد ضمهم أو أولئك الذين يود التخلي عنهم سواء بالبيع أو الإعارة، وحقيقةً يلعب الخلاف المتنامي بالأولويات بين رئيس النادي فيورنتينو بيريز والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان الدور الأكبر في ذلك، حيث يريد الأول القيام بصفقات لا تكلفه مبالغ مادية كبيرة تزيد من أعباء النادي وبنفس الوقت يرغب في الحصول على أسماء رنانة تساعده في حملاته التسويقية، أما زيزو فينشد تدعيم صفوف الملكي وفق خطة تضمن منافسته على جميع الألقاب العام القادم، وخاصة أن موسمه الحالي ولو استكمل قد يخرج منه بخفي حنين، وعلى الأغلب سترجح الكفة لرغبات بيريز لأن مستقبل المدرب الفرنسي مهدد مع الملكي وتشوبه الكثير من الإشاعات إذا ما فشل في تحقيق لقب هذا الموسم وقد ارتبط اسمه فعلاً بالانتقال إلى نادي يوفنتوس الإيطالي.

وأهم الصفقات المزمع عقدها هي صفقة الفرنسي بول بوغبا نجم مانشستر يونايتد،إذ يخوض ريال مدريد سباقاً شاقاً للتعاقد مع متوسط الميدان، بناءً على رغبة زيدان في جلب مواطنه إلى القلعة البيضاء، ولكن هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تدفع ريال مدريد إلى استمرار محاولاته للتعاقد مع بوغبا أهمها الاستثمارات الناجحة بين ريال مدريد وبين مانشستر يونايتد، فخلال السنوات الأخيرة ظهرت العديد من الصفقات المتميزة بين الفريقين والتي استفاد منها ريال مدريد في المقام الأول أهمها انتقال ديفيد بيكهام الذي تسبب في ارتفاع أسهم النادي اقتصادياً وقتها، حيث كان يمثل بيكهام واجهة إعلانية لا تقارن ، وهناك الاستثمار الأنجح في تاريخ ريال مدريد كريستيانو رونالدو حيث أنه مقابل 94 مليون يورو تعاقد مع هدافه التاريخي ومحطم الأرقام الأبرز، والفائز معه بأربع بطولات لدوري أبطال أوروبا، وصاحب الفضل الأول في زيادة شعبيته خارج حدود إسبانيا في العقد الأخير.

وفي صفقة مهمة أخرى يستهدف الملكي الحصول على خدمات الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس نجم إشبيلية، الذي انضم إلى النادي الاندلسي قادماً من أوليمبيك مارسيليا، وشارك مع الفريق في 29 مباراة وسجل 12 هدفاً وصنع 3 آخرين، ويملك أوكامبوس شرطاً جزائياً في عقده بقيمة 70 مليون يورو، إلا أن النادي الملكي قد يعمد إلى إدخال بعض اللاعبين من أجل تسهيل الصفقة، حيث يدرس الميرينغي تقديم الثنائي سيرجيو ريغيلون وداني سيبايوس لإقناع إشبيلية بترك نجمه الأرجنتيني.

أما أهم الصفقات المعاكسة أي التي سيقوم فيها النادي ببيع نجومه فيها لجلب أموال من أجل صفقات أخرى، فهي صفقة بيع متوسط الميدان الآخر الألماني توني كروس، وتحديداً بعدما أبدى بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي رغبته في الحصول على خدماته، فالمدرب الإسباني لم يكن راضياً بموسم مانشستر سيتي بعد فارق النقاط الكبير مع ليفربول، وطلب بعض التعزيزات في الموسم المقبل، واستغلال القوة المالية الكبيرة التي تتمتع بها إدارة فريقه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى