موسم سيىء لحراس المرمى في أوروبا وكورونا يفاقم الأضرار

تعاود أغلب الدوريات الأوروبية منافساتها مطلع الشهر القادم وفق أجندات غير رسمية حتى اللحظة بانتظار موافقات الحكومات والاتحاد الأوروبي، ورغم هذه العودة لن يستطيع حراس المرمى محو هذا الموسم السيىء بالنسبة لهم على صعيد الأخطاء التي ارتكبت، حيث شهدنا بعد مضي ثلثي الموسم عدداً من الأخطاء يضاهي موسماً كاملاً، وليس هذا فحسب بل كان بعض هذه الأخطاء معيباً بحق حراس هواة فكيف بحراس من حجم مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونخ والمنتخب الألماني، حيث أثار حلوله في المركز الثالث بعدد الأخطاء المرتكبة (26 خطأ) الدهشة والاستغراب، وتصدر قائمة أكثر 10 حراس ارتكاباً للأخطاء، حارس ميلان وبورنموث أسمير بيغوفيتش بـ 28 خطأ، يليه بيرند لينو حارس آرسنال بـ 27 خطأ، ثم نوير وبعده ستيف مانداندا حارس مارسيليا وفرنسا بـ 24 خطأ، وفي المركز الخامس جوي هارت حارس بيرنلي وسابقاً مانشستر سيتي وإنكلترا بـ 24 خطأ، وتذيل القائمة حارس منتخب فرنسا ونادي توتنهام هوغو لوريس بـ 22 خطأ.

وحتى يكتمل موسم هؤلاء الحراس السيىء جاءهم فيروس كورونا الذي أدى انتشاره لتوقف النشاطات الرياضية، وبالتالي باتت الخسائر بالملايين على الأندية مع انخفاض بالقيمة التسويقية لجميع اللاعبين بمن فيهم حراس المرمى واضطرار الأندية إلى تخفيض رواتبهم، ويتصدر السلوفيني يان أوبلاك حارس فريق أتلتيكو مدريد الإسباني قائمة أغلى حراس المرمى في العالم في الوقت الحالي من ناحية القيمة التسويقية، حيث بلغت قيمته التسويقية 80 مليون يورو، فيما حل البرازيلي أليسون بيكر حارس ليفربول الإنكليزي في المركز الثاني كأغلى الحراس بـ 72 مليون يورو، أما من ناحية الأجور فيتصدر كل من الإسباني ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد، والسلوفيني يان أوبلاك حارس أتلتيكو مدريد الإسباني قائمة أعلى عشرة حراس أجراً، حيث يتقاضى كل منهما 10 ملايين يورو سنوياً يليهما مانويل نوير بـ 8  ملايين يورو، وفي المركز الثالث تيبو كورتوا حارس ريال مدريد وكيبا حارس تشيلسي بـ 8  ملايين يورو وفي المركز الرابع كيلور نافاس حارس باريس سان جيرمان وأليسون بيكر حارس ليفربول بـ 7  ملايين يورو وفي الخامس إيدرسون البرازيلي الآخر حارس مانشستر سيتي بـ 6  ملايين يورو، وتذيل القائمة حارس برشلونة تير شتيغن بـ 5 ملايين يورو.

وتزايد الاهتمام بحراس المرمى في العقدين الأخيرين بعد أن كان هذا المركز من أكثر مراكز اللعب غبناً من الناحية المادية ونادراً ما كان يستحصل على عقود الرعاية والإعلان، كل هذا تغير بفعل أسماء استطاعت انتزاع حقها وحجز مكان لها في تاريخ كرة القدم، وربما أهم هذه الأسماء الإسباني إيكر كاسيساس، الذي ورغم ابتعاده عن عرين ريال مدريد عام 2015، إلا أن الحقبة التي دافع عنها إيكر كاسيساس عن شباك النادي الملكي، وحقق معه العديد من الإنجازات كانت الأكثر شهرة بتاريخ الحارس الإسباني و التي أهلته لتقاضي راتب بلغ 150 ألف جنيه إسترليني أسبوعياً، والتربع على عرش أغلى حراس المرمى وقتها، وهناك أيضاً الحارس الإيطالي المخضرم جيانلويجي بوفون والتشيكي بيتر تشيك، وغيرهم من الأسماء التي أصبحت شعلة لأجيال تريد أن تكون في مكانهم بعد أن كان نجوم خط الهجوم والوسط يسيطرون على أحلام محبي كرة القدم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى