المئات يعودون من الكويت وروسيا.. وتسهيلات بالدفع على “السورية للطيران”

وصلت إلى مطار دمشق الدولي، أمس الاثنين، طائرتان تابعتان لـ “السورية للطيران”، الأولى تقل 257 راكباً من السوريين العالقين في الخارج قادمة من مطار الكويت الدولي في دولة الكويت، والثانية تقل 245 راكباً قادمة من مطار فنوكوفو الدولي في العاصمة الروسية موسكو، فيما أصدر مصرف سورية المركزي قراراً سمح بموجبه للسوريين ومن في حكمهم القادمين من الخارج، والذين تكون نقطة بداية سفرهم من خارج سورية إليها، أي حاملي بطاقات (إس. أو. تي. أو) “المدفوعة خارج بلد بداية السفر” بدفع قيمة تذكرة الطيران على الخطوط الجوية السورية (السورية للطيران) ضمن الأراضي السورية، وبالليرة السورية.

وتمّ نقل ركاب الطائرة القادمة من الكويت بباصات خاصة مباشرة إلى مركز الحجر الصحي بالوحدة 21  بمدينة الشهيد باسل الأسد الجامعية بدمشق للإقامة فيها لمدة 14 يوماً للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، وفق ما ذكرت مديرة صحة دمشق الدكتورة هزار رائف في تصريح للصحفيين، والتي أوضحت أنه تم تجهيز كل مستلزمات الإقامة المناسبة لهم، وأضافت: إن ركاب الطائرة أغلبهم من كبار السن ولديهم مشاكل صحية وستتم متابعة وضعهم وتقديم الرعاية الطبية المناسبة لهم خلال إقامتهم بالحجر الصحي، وبينت أنه فور وصول ركاب الطائرة إلى أرض المطار قام الفريق الطبي بقياس درجات الحرارة لهم وتسجيل بياناتهم قبل نقلهم إلى الحجر الصحي، مؤكدة أن الهدف من الحجر ضمان سلامة الأفراد والمجتمع وعدم مخالطتهم أسرهم والمجتمع إلا بعد التأكد من سلامتهم.

ولفتت الدكتورة رائف إلى أنه يوجد بكل مركز حجر صحي فريق طبي مختص يقدّم الرعاية الطبية على مدار الـ 24 ساعة للمقيمين عبر قياس درجات الحرارة والإجراءات الاستقصائية الأخرى حول أي شكوى لأعراض تشبه أعراض الإصابة بفيروس كورونا إلى جانب أخذ مسحات أنفية بلعومية وفموية بلعومية للكشف عن أي إصابة بالفيروس بوقت مبكر.

ووصلت إلى مطار دمشق الدولي، صباح أمس الاثنين، طائرة تابعة لـ “السورية للطيران” تقل 245 راكباً من السوريين العالقين في الخارج قادمة من مطار فنوكوفو الدولي في العاصمة الروسية موسكو، وتمّ نقل ركاب الطائرة بباصات خاصة، حيث سيتم توزيعهم على مركزي حجر الأول في دار الأمان للأيتام في كفرسوسة، والثاني في المدينة الجامعية الوحدة 20 بدمشق.

ووصلت طائرتان إلى مطار دمشق الدولي السبت الماضي تقلان 393 راكباً من السوريين العالقين في الخارج قادمتين من السودان وسلطنة عُمان.

وكانت السورية للطيران بدأت منذ الرابع من الشهر الجاري بتسيير رحلات لإجلاء الرعايا السوريين الراغبين بالعودة من عدد من دول العالم إلى سورية وفق القوائم التي تم تسجيلها عبر وزارة الخارجية والمغتربين لدى السفارات والبعثات الدبلوماسية، وذلك تنفيذاً لقرارات الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا.

يأتي ذلك فيما أصدر مصرف سورية المركزي قراراً سمح بموجبه للسوريين ومن في حكمهم القادمين من الخارج بدفع قيمة تذكرة الطيران على الخطوط الجوية السورية (السورية للطيران) ضمن الأراضي السورية وبالليرة السورية، وأكد القرار “أنه يعتمد في تحديد قيمة بطاقة الطيران بالليرة السورية سعر صرف القطع الأجنبي مقابل الليرة السورية الوارد في نشرة الجمارك والطيران النافذة بتاريخ إصدار البطاقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *