هيكل: خسائر بناء الأجسام فنية و مادية .. ومستعدون للعودة قريباً

مع توقف النشاط الرياضي لفترة قاربت الثلاثة أشهر تأثرت معظم ألعابنا سلباً لكن المتضرر الأكبر من هذا التوقف الاضطراري كان اتحاد بناء الأجسام الذي لم تسمح له خصوصية اللعبة واحتياجاتها بالتكيف مع الظرف الطارئ كما فعلت بعض الاتحادات التي أقامت بطولات عن بُعد.

رئيس اتحاد اللعبة منار هيكل بيّن “للبعث” أن خسائر التوقف لم تقتصر على الجانب الرياضي فقط بل تعدت للجانب الاقتصادي مع إغلاق جميع البيوتات الرياضية والأندية المنتشرة في كل المحافظات.

وأضاف هيكل: هذا العارض الصحي المفاجئ أضر باستعدادات لاعبينا بشكل كبير حيث كانت التحضيرات تجري بشكل جدي لمجموعة من الاستحقاقات المحلية التي تتضمن بطولة الأندية في بناء الأجسام وبطولة الجمهورية لمصارعة الأذرع وبطولة الجمهورية للقوة البدنية فضلاً عن دورات فرعية للمدربين والحكام ، أما خارجياً فكنا سنشارك في بطولتي غرب آسيا وآسيا لبناء الأجسام وبطولة آسيا للقوة البدنية، طبعاً هنا لابد من التنويه إلى أن الخسائر المالية كانت كبيرة على كوادر اللعبة من لاعبين ومدربين بعد إغلاق الأندية لهذه الفترة الطويلة حيث كان هنالك سعي بالتعاون مع القيادة الرياضية لإعادة فتح هذه الأندية في الفترة الماضية لكن نظراً لصعوبة الظروف كان القرار بتأجيل الموضوع لما بعد نهاية عيد الفطر.

وأوضح هيكل أن جميع كوادر اللعبة مستعدة للالتزام بكل الشروط الصحية التي وضعت حال عودة الأندية لفتح أبوابها حيث أن الاحتكاك في اللعبة بين اللاعبين غير موجود ويمكن تنظيم الأمور بطريقة تراعي السلامة العامة التي تشكل أولوية لنا جميعاً.

وعن إمكانية تنفيذ ما تبقى من الخطة السنوية التي وضعها الاتحاد قال هيكل: حالياً همنا الأول عودة الأندية لتستقبل اللاعبين ليستعيدوا جاهزيتهم، وبعدها سيكون لنا وقفة مطولة لتحديد كيفية إكمال الخطة التي وضعناها لكن النقطة الإيجابية تكمن في أن التوقف كان على مستوى العالم أجمع، لكن مبدئياً فإن الوقت قد لا يسمح سوى ببطولتي جمهورية للدرجة الأولى وللدرجة الثانية،وبطولتي جمهورية للقوة البدنية(كلاسيك، مجهز)، وخارجياً نحن بانتظار ما سيقرره الاتحاد الدولي حول بطولاته.

مؤيد البش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى