طيران الاحتلال الأمريكي يحرق حقول القمح في الشدادي

غداة إحراق مرتزقة أردوغان عشرات الدونمات من حقول القمح والشعير في ريف الحسكة، في إطار الصراعات المتصاعدة فيما بينها لاقتسام “الغنائم”، أقدمت طائرة لقوات الاحتلال الأمريكية على إحراق أكثر من 200 دونم من حقول القمح عبر رميها عدداً من البالونات الحرارية فوق الأراضي الزراعية بريف مدينة الشدادي جنوب الحسكة، في وقت تجدّدت المعارك بين المجموعات الإرهابية، المدعومة من النظام التركي، حيث أُصيب ثمانية إرهابيين خلال اشتباكات بين ما يسمّى “فرقة الحمزة” و”الجبهة الشامية” على أطراف مدينة الباب شمال شرقِ حلب.

فقد أعلنت مصادر أهلية إن طائرة حوامة “أباتشي” تابعة لقوات الاحتلال الأمريكية قامت، صباح أمس الأحد، برمي عدد من البالونات الحرارية أثناء طيرانها على مسافة قريبة من الأرض ما تسبب باندلاع عدد من الحرائق، واحتراق أكثر من 200 دونم من الحقول المزروعة بالقمح في قرية عدلة بريف مدينة الشدادي جنوب مدينة الحسكة، وأنها أثناء طيرانها تقوم بتنفيذ تحليقات استفزازية حيث تقترب الى مسافات قريبة جداً من منازل الأهالي والحقول الزراعية ما يتسبب بحالات هلع وخوف ولا سيما لدى الأطفال.

وأنشأت قوات الاحتلال الأمريكية خلال وجودها غير الشرعي قواعد لها في مناطق عدة بالجزيرة السورية تقوم بإمدادها بالأسلحة والمعدات اللوجستية عبر المعابر غير الشرعية مع العراق لتعزيز وجودها وسرقة النفط والثروات الباطنية السورية والمحاصيل الرئيسة.

في غضون ذلك، تجددت المعارك بين مرتزقة أردوغان، وأشارت مصادر إلى أن الاشتباكات بدأت بسبب منع “الجبهة الشامية” مجموعات من “فرقة الحمزة” من تهريب شاحنات تجارية، وتحدثت عن استهداف متبادل بالقذائف الصاروخية بين الطرفين في المدينة، مع استخدام أسلحة ثقيلة، وسط حالة استنفار أمني من كلا الطرفين، وانتشار للحواجز على أطراف المدينة.

بالتوازي، انفجر لغم من مخلفات التنظيمات الإرهابية في بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي ما أدى إلى استشهاد مدني وإصابة آخر بجروح، كما انفجر لغم آخر بمدني كان يقود جراراً زراعياً في بلدة معان بريف حماة الشمالي الشرقي ما تسبب باستشهاده.

وعمدت التنظيمات الإرهابية في كل المناطق التي دخلت إليها إلى زرع المفخخات والألغام قبل اندحارها فيما يواصل عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري تطهير المناطق المحررة تباعاً لتأمين الأهالي في مناطقهم وممتلكاتهم.

في الأثناء، ذكرت مصادر محلية أن عدداً من إرهابيي تنظيم “داعش” فروا من سجن الهول بريف الحسكة الشرقي، والذي تسيطر عليه مجموعات “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكية.

وأشارت المصادر إلى أن سبعة إرهابيين من تنظيم “داعش” تمكنوا من الفرار من سجن الهول بريف الحسكة الشرقي الواقع تحت سيطرة مجموعات “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي، مبينة أن مجموعات “قسد” أعلنت حالة الاستنفار بين صفوفها بحثاً عن الإرهابيين الفارين في المنطقة.

ووقع في الثالث من الشهر الجاري عصيان في سجن الصناعة بحي غويران بالحسكة الواقع تحت سيطرة مجموعات “قسد”، والذي يضم آلافاً من إرهابيي تنظيم “داعش” من مختلف الجنسيات، وترافق ذلك مع حالة من الفوضى عمت السجن ومحيطه، وتحدثت مصادر أهلية وإعلامية متطابقة حينها عن فرار عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري من السجن.

وكانت قوات الاحتلال التركي أطلقت النار بشكل متعمد على سيارة مدنية نوع “فان” قادمة من محافظة الرقة بالقرب من حاجز لمرتزقة الاحتلال في منطقة قشقة جنوب غرب مدينة رأس العين ما أدى إلى استشهاد مدني وإصابة آخر، وأشارت مصادر محلية إلى أن المدني الذي استشهد كان يعمل في إحدى مدارس المنطقة والمصاب موظف متقاعد لدى شركة الكهرباء برأس العين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *