العراق يحبط هجوماً إرهابياً كبيراً غداة اعتقال متزعم “داعش”

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس الخميس، إحباط هجوم كبير لتنظيم “داعش” الإرهابي عقب إلقاء القبض على المتزعم في التنظيم الإرهابي “عبد الناصر قرداش”، وقال خلال اجتماعه الأول مع المحافظين: “أحبطنا غزوة إرهابية كشف عنها القيادي الذي ألقينا عليه القبض مؤخراً”، من دون ذكر المزيد من التفاصيل عن الهجوم ومكانه.

وكانت المخابرات العراقية اعتقلت، الأربعاء، قرداش المرشّح لتولي زعامة التنظيم خلفاً لأبي بكر البغدادي. وحسب معلومات نشرتها خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش العراقي، فإن قرداش، هو طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني، ومن مواليد 1976 في قضاء تلعفر بمحافظة نينوى شمالي البلاد.

إلى ذلك، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق عن إلقاء القبض على خمسة من عناصر تنظيم “داعش” الوهابي كانوا يخططون لتنفيذ عملية إرهابية في ما يسمى بـ”ولاية الجنوب”، وقال في بيان: “تنفيذاً لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة، شرعت تشكيلات جهاز مكافحة الإرهاب بعمليات نوعية استباقية تستهدف بقايا فلول “داعش” الإرهابية والتي تحاول استهداف أمن المواطنين العزل في شهر رمضان”.

وأوضح البيان أن وحداته الاستخبارية والعملياتية نفذت عملية تفكيك شبكة إرهابية مؤلفة من 5 عناصر متهمة بتنفيذ عمليات إرهابية، وتمت مصادرة عدد من الصواريخ المخصصة لتنفيذ عمليات إرهابية خلال الأيام المقبلة.

وفي صلاح الدين، أشار الجهاز إلى أن وحداته نفذت عملية نوعية تم من خلالها إلقاء القبض على أحد الإرهابيين المتخفين في قرية كنعوص ضمن المحافظة.

كما أعلن آمر اللواء 27 بالحشد الشعبي يوسف علي حافظ عن تنفيذ أربع عمليات استباقية في أقل من شهر لملاحقة فلول داعش وقطع خطوط إمداده في محافظة الأنبار، مؤكداً مقتل خمسة عناصر من “داعش” خلال العمليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *