بشار برازي في مبادرة تشكيلية الكترونية

نشر الفنان السوري بشار برازي 1000 لوحة لـ 100 فنان تشكيلي في مبادرة هي الأولى من نوعها يقوم فيها فنان سوري بنشر أعمال زملائه عبر صفحته الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد حصدت هذه المبادرة نتائج طيبة على مستوى التفاعل والمتابعة من قبل الفنانين والمتابعين والأصدقاء، ما ساهم في خلق لغة حوار جديدة أكثر اتساعا في رقعتها بين الفنانين من جهة وبين الفنان والمتلقي من جهة أخرى.

ويعرف عن الفنان برازي أنه يتمتع بمواهب عدة فهو النحات والمصور والموسيقي ابن مدينة حلب وتربطه صداقات جميلة مع زملائه الفنانين وكان قد أنجز معارض عديدة منها في دمشق حققت نجاحا وقبولا مميزا في ظروف صعبة مرت بها العاصمة أيام الحرب في السنوات الماضية. واليوم يتابع هذه الإيجابية التي يتحلى بها من خلال هذه المبادرة الفنية والتسويقية، وقد سبقها بشيء مشابه لما قامت به مديرية الفنون التشكيلية في وزارة الثقافة بنشر مجموعة من صور للوحات على موقعها الالكتروني تعود لفترات بداية الرواد وصولا إلى بداية القرن مستغلة الظروف الصحية الطارئة والتدابير الاحترازية لمواجهة “كورونا” وإجراءات الحظر الوقائية التي فرضت واقعا استثنائيا، حيث نشطت مواقع التواصل الاجتماعي وأضحت نافذة المرء على العالم، فيما انحسر إنتاج البعض وتراجعت فعاليات كثيرة وغابت المعارض التشكيلية فكانت هذه المبادرات البديل المتاح.

وقد صرح الفنان بشار برازي لـ “البعث” حول هذه الفكرة: “لقد فرضت كورونا ممارسات جديدة نتيجة الحظر الإرادي للناس في بيوتهم وتوجههم إلى وسائل التواصل الاجتماعي للنشر بكافة الاتجاهات وقد أصاب التشكيل بعض الركاكة في المواضيع المنشورة وكثرت محاولات القص واللصق، فكان لا بد من نشر لوحات ذات قيمة معروفة يتم اختيارها وفق معيار التجربة الفنية الأصيلة ومراعاة التنوع التشكيلي السوري؛ ونظرا للأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعيشها الفنان وانعدام تسويق اللوحات كان لا بد من البحث عن طرق جديدة للترويج ونشر هذه الأعمال المتاحة للبيع عن طريق التواصل مع أصحابها”.

ولا يخفي الفنان عتبه على الجهات المعنية بتراجع دورها بدعم الحياة الفنية والإنتاج الثقافي في هذه الأزمة الصحية العالمية.

أكسم طلاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *