مخاوف من سيناريوهات عودة الدوري الإيطالي نهاية الصيف

تختلف اتحادات كرة القدم الأوروبية حول إمكانية استئناف دورياتها قريباً أو إبقاء خيار إلغائها أو اللجوء إلى حلول أخرى ما زالت قيد الدراسة، وربما أكثر هذه الدوريات إشكالية الدوري الإيطالي بحكم واقع جائحة كورونا والمخاوف من موجة أخرى لذا وعلى عكس باقي الاتحادات الأوروبية حدد الاتحاد الإيطالي لكرة القدم شهر آب المقبل كموعد لإكمال النسخة الحالية من الدوري، كما حدد موعد انتهاء الموسم الذي سيكون يوم 31 من الشهر نفسه، وذلك لضمان ختام بطولة كأس إيطاليا، وتمّ تحديد 1 أيلول المقبل موعداً لبدء الموسم الجديد في إيطاليا.

واعتمد الاتحاد الإيطالي خطة كاملة لاستئناف بطولة الدوري الإيطالي في الدرجات الثلاث الأولى (سيري آ وسيري بي وسيري تشي)، وفي حال عدم القدرة على استئناف المباريات وفق الجدول المقترح، ستكون الخطة البديلة اللجوء إلى مباريات إقصائية أو تصفيات قصيرة، أي إقامة بطولة مجمعة يتواجد فيها عدد من الفرق مع اعتماد نظام خروج المغلوب، وذلك لتحديد نتائج المسابقات والفرق الصاعدة والهابطة بشكلٍ أسرع، أما الخطة الثالثة فتتمثل في التعامل مع توقف النشاط بشكلٍ كامل، فحينها سيتم اعتماد معايير الجدارة الرياضية والتي ستتركز على الترتيب الذي ستتوقف عنده المسابقة، وعدد المباريات التي لعبها كل فريق والأرقام التي حققها، وفيما يخصّ مواعيد سوق الانتقالات فقد تم إعلان سوق انتقالات مبدئي سيبدأ من 1 حزيران القادم وحتى 31 آب القادم، وسيتم اتخاذ القرارات النهائية بشأن موعد استكمال الدوري الإيطالي، والتصديق على الخطة الموضوعة من قبل الاتحاد لاستكمال المنافسات خلال الاجتماع القادم يوم 28 أيار الجاري والذي سيضم رئيس الوزراء جوزيبي كونتي إلى جانب غرافينا رئيس الاتحاد وباولو دال بينو رئيس الرابطة.

وعادت الأندية الإيطالية للتدريبات مجدداً ولكن بصورة فردية وفق تدابير وقائية صارمة، ويتوقع أن تنتقل الأندية للمرحلة الثانية أي التدريب الجماعي خلال الأسابيع القليلة المقبلة على شاكلة التجربة الألمانية.

وأبدت رابطة اللاعبين تخوفاتها من الطريقة التي سيعامل فيها اللاعبون من قبل أنديتهم نتيجة لتخفيض الأجور حتى عودة النشاط بالكامل مجدداً، إلى جانب ضغط المباريات الكبير وما يصحبه من خطر الإصابات بسبب قرب منافسات هذا الموسم مع الموسم المقبل.

وللتذكير قبل توقف الكالتشيو كان فريق أتالانتا هو صاحب أقوى خط هجوم ولاتسيو كان المطارد المباشر لحامل اللقب يوفنتوس، وكان إنتر منافساً قوياً قبل أن يخسر عدة نقاط في سباق اللقب، على الرغم من أنه لا يمكن قول الشيء نفسه عن ميلان، الذي يحتل المركز السابع.

أرقام وإحصائيات قبل كورونا

– لم يخسر اليوفي على أرضه في مباريات الدوري الـ34 السابقة (فوز 29، تعادل 5) أكثر من ضعف أفضل فريق يليه وهو لاتسيو 15 فوزاً.

– سجل لاتسيو هدفين على الأقل في 19 مباراة في الموسم الحالي، فقط ليفربول (23) ومانشستر سيتي (21) وباريس سان جيرمان (21) فعلوا ذلك في المزيد من المباريات في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

– أنطونيو كونتي هو أول مدرب يسجل معه إنتر في كل مبارياته الـ19 الأولى في جميع المسابقات.

– تمثل أهداف أتالانتا الـ 70 ثاني أفضل رصيد أهداف في موسم واحد (77 في الموسم الماضي).

– حافظ ميلان على نظافة شباكه منذ انضمام ستيفانو بيولي إليه 7 مرات في الدوري الإيطالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *