يفيموف مبعوثاً رئاسياً خاصاً لتعزيز العلاقات مع سورية

عيّن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سفير موسكو لدى دمشق ألكسندر يفيموف مبعوثاً خاصاً للرئيس الروسي لتعزيز العلاقات مع سورية، فيما بحث بوتين، في اتصال هاتفي، مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى كاظمي تسوية الأزمة في سورية وقضايا التعاون الثنائي وعدداً من القضايا الإقليمية واتفق الجانبان على مواصلة تنسيق خطواتهما في الحفاظ على سيادة سورية ووحدة أراضيها.

فقد أصدر بوتين مرسوماً بتعيين يفيموف السفير الروسي فوق العادة والمفوض لدى سورية ممثلاً خاصاً للرئيس الروسي لتعزيز العلاقات مع سورية. ودخل المرسوم، الذي جرى نشره في الموقع الرسمي للمعلومات القانونية، حيز التنفيذ اعتباراً من أمس الاثنين.

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم تسلّم في 14 كانون الثاني الماضي نسخة عن أوراق اعتماد يفيموف سفيراً مفوضاً وفوق العادة لروسيا الاتحادية لدى الجمهورية العربية السورية.

يأتي ذلك فيما أكد منسق المجموعة البرلمانية في مجلس الدوما الروسي مع مجلس الشعب، ديميتري سابلين، أن سورية ستخرج منتصرة في حربها على الإرهاب بمساندة حلفائها، وستتعافى من آثار الحرب المستمرة ضدها، وشدد على “أن روسيا ستبقى دائماً إلى جانب الشعب السوري في النضال من أجل مستقبل بلاده، وستعزّز قدراتها في البحر الأبيض المتوسط من أجل الحفاظ على أمن المنطقة”، لافتاً إلى أن المزاعم التي تسوّقها وسائل الإعلام الأمريكية بشأن إمكانية إصابة موسكو بـ “التعب” لا تعدو كونها محاولة أخرى “لاستبدال الواقع بالرغبة ولا تمّت للحقيقة بصلة”، وأضاف: “إن شركاءنا الغربيين مهتمون جداً في أن تخرج روسيا من سورية، في حين أثبتت سورية، بمساندة حلفائها، قدرتها على فرملة آلة “الدمقرطة” القسرية التي ينفذونها بأيدي الإرهابيين الأوغاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *