صالون تجميل متجول داخل شاحنة

لأنها مريضة ربو، كانت مصففة الشعر لورا سنيلجروف، من هامبشاير في انجلترا، تخشى من العودة للعمل وسط تجمع العديد من الزبائن، في ظل انتشار كورونا، فقررت وشريكها كريستيان إنشاء صالون تجميل متجول داخل شاحنة تحتوى على كل معدات التجميل من حوض وكرسي صالون مستلق، ليستوعب عميلة واحدة فقط، ولكنها تنتظر الحصول على ترخيص من الحكومة، لبدء عملها.

وأشارت لورا إلى إنها ستتبع إجراءات الوقاية داخل صالون التجميل، حيث تقوم بتنظيف الصالون بعد كل عميلة، كما لديها جميع معدات الوقاية الشخصية اللازمة للعمل بأمان، من عباءات ومآزر وقفازات ومناشف يمكن التخلص منها، بالإضافة إلى امتلاكها مقياس حرارة رقميا لاختبار جميع العملاء  قبل الدخول للصالون، مع تنظيم المواعيد عند الحجز.

وتبلغ المساحة داخل الشاحنة ثلاثة أمتار وعرضها متران، ما يساعد على الالتزام بالتباعد الاجتماعى بين لورا وعملائها، كما إنها تنوى ارتداء القناع وكذلك الزبون وقت العمل. وتأمل لورا أن تكون جاهزة للعمل بحلول 4 تموز، حتى تلتقي مرة أخرى بعملائها الذين كونت معهم صداقات، لذلك ترى من الصعب تجنب الحديث معهم ومعرفة أحوالهم بعد كل هذه الفترة، لكنها تعد بالتزامها بإرشادات الوقاية لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد.

ولا تزال الشاحنة بحاجة إلى المزيد من العمل، لكن لورا واثقة من أنها ستكون جاهزة في أوائل تموز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى