إدارة الجهاد في موقف صعب والسبب مالي!!

القامشلي- عبد العظيم العبد الله

بدأت الأمور تتعقد إدارياً في نادي الجهاد بسبب الأزمة المالية التي ليست وليدة اليوم والأمس بل إنها قديمة، لكنها في الفترة الحالية تزداد تعقيداً، وحسب مصادر”للبعث” فإن السبب هو نتيجة عدم تجاوب المرجعية الرياضية مع النادي، بدءاً من الاتحاد الرياضي العام وصولاً إلى اللجنة التنفيذية في الحسكة، الذين يتهربون من واجباتهم ومسؤولياتهم تجاه النادي  الذي لا حول له ولا قوة.

فإن كان المعنيون يجهلون كم مشاكله ومصاعبه فهي مصيبة، لكن الأصعب أنهم يعرفون بأدق تفاصيلها، ومع ذلك يتركون النادي وإدارته يتحملون المتاعب لوحدهم، حيث ملّ مجلس الإدارة من تصديهم للعمل تطوعاً وصرفهم الملايين من جيوبهم الخاصة.

والتفاصيل المهمة التي ترافق نادي الجهاد كلها متعبة ومرهقة، أبرزها أنه لا يملك أي استثمار أو منشأة، وليس له مكتب صغير يجلس فيه، ومحروم من ملاعبه، وأكثر من ذلك فاللاعبون والجهازان الفني والإداري ينتظرون بداية الشهر ليحصلوا على مستحقاتهم المالية التي أساساً لا تكفي لوجبة طعام ، وكل هذه المعاناة والفريق ينتظره مباراتان إحداها مصيرية لحساب دوري الدرجة الأولى، والجمهور الكبير لنادي الجهاد يتساءل بغرابة عن قرار رئيس الاتحاد الرياضي العام بالاعتذار عن تلبية كتاب نادي الجهاد بتقديم وجبات الطعام خلال المباريات القادمة!!.

النادي اليوم في موقف حرج وصعب ويحتاج لدعم مادي عاجل وليس آجل، لتحقيق أحلام وطموح جماهيره، فالتأسيس الذي بنته إدارة النادي نال احترام الجماهير كافة، مع تأهل فئات النادي الأشبال والناشئين والشباب للأدوار النهائية وتصدرها بطولات محافظة الحسكة، والنتائج المميزة لفريق الرجال بأعمار لاعبيها من الناشئين والشباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *