مستويات جيدة في التجمع النهائي لدوري يد الرجال

اختتمت في صالة الشهيد ناصح علواني في حماة منافسات مرحلة الإياب من الدوري العام لكرة اليد لفئة الرجال، وذلك بعد أن لعبت فرق المجموعة الأولى التي ضمت (الطليعة والنواعير والسلمية والكرامة) مع فرق المجموعة الثانية التي ضمت (الجيش والشعلة والكرامة).

الجيش تمكن من التأهل لمرحلة (البلاي أوف) بعد أن حقق نتائج جيدة، حيث لم يتعرض لأي خسارة ففاز على كل من الفرق في المرحلة الأولى والثانية، محققاً العلامة الكاملة عن جدارة واستحقاق، ومن ضمنها الفوز على الطليعة (حامل اللقب) والنواعير، ونجح الشعلة بحجز مكان له بين الأقوياء بفضل تكاتف الجميع من محبين خلف الفريق، لتتأهل الفرق الأربعة للدور النهائي للمنافسة على لقب الدوري للموسم الحالي.

المدير التنفيذي لاتحاد اللعبة عبد الستار ديواني أشار لـ”البعث” بأن مستوى التجمع جاء قوياً جداً، والمنافسة كانت على أشدها بين الجيش والطليعة والنواعير بقوله: بصراحة فقد فوجئنا بالمستوى الفني المقبول لكافة الأندية التي شاركت بالتجمع، خاصة بعد أن كان النشاط الرياضي متوقفاً لنحو ثلاثة أشهر.

وأضاف ديواني: ظهرت وجوه مبشرة بالدوري من أعمار مقبولة يمكن لها أن تكون نواة جيدة لمنتخبنا الأول، لكنها بحاجة للاهتمام في الفترة المقبلة لصقلها بشكل لائق، كما كانت المباريات حساسة جداً نظراً للتقارب بالمستوى الفني بين الفرق والدليل النتائج التي سجلت، حيث فاز الجيش على الطليعة بفارق هدف واحد، وظهر فيها بعض التوتر من قبل المدربين انعكس ذلك على اللاعبين، أما لقاء الجيش مع النواعير فكان قمة في المتعة الفنية والملفت كان الأداء المتقارب بينهما، وانتهى أيضاً بفوز الجيش بفارق هدف، كما نجح الشعلة بحجز مكان له بين الكبار لكنه ليس بالمستوى الذي يؤهله للمنافسة على اللقب على أمل أن يتحسن مستواه في دور الأربعة ليعطي للدوري جمالية، وبشكل عام فإن المستوى كان متقارباً بين الفرق الثلاث الأولى الجيش والطليعة والنواعير، وظهرت مهارات عالية عند اللاعبين، وكذلك حراس المرمى، وكل ذلك يصب في مصلحة المنتخب الوطني.

وختم ديواني قائلاً: لا بد من توجيه الاحترام للمشاركة الإيجابية لناديي الجزيرة والسلمية، فالنتائج التي حققوها ضمن الإمكانات المتاحة من حيث وجود قاعدة كبيرة بتلك الأندية التي تمارس اللعبة في المراحل العمرية الصغيرة لتستطيع في المستقبل المنافسة على لقب الدوري.

عماد درويش

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *