موسكو تؤكد على إيصال المساعدات الإنسانية بالتنسيق مع الحكومة السورية

دعا نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين إلى ضرورة عدم تسييس ملف المساعدات الإنسانية إلى سورية، وأن يتم إيصالها بالتنسيق مع حكومتها الشرعية، فيما أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي استمرار تعزيز علاقات التعاون بين إيران وسورية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، ولفت، خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين، إلى التوقيع على اتفاقية لتعزيز التعاون العسكري والأمني بين إيران وسورية الأسبوع الماضي، مؤكداً أن التعاون العسكري بين البلدين وثيق وليس أمراً جديداً وهو يشهد نمواً منذ انتصار الثورة الإسلامية.

وشدد موسوي على أن العلاقات المتميزة بين البلدين تحظى بأهمية بالغة في هذه المرحلة الجديدة التي تواجه فيها سورية وشعبها اعتداءات خارجية وإرهاباً موجّهاً من قبل قوى إقليمية ودولية، لافتاً إلى أن الوجود الاستشاري الإيراني في سورية هو بدعوة من حكومتها وشعبها.

وفي موسكو، أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين ضرورة عدم تسييس ملف المساعدات الإنسانية إلى سورية، وأن يتم إيصالها بالتنسيق مع حكومتها الشرعية، وأشار، في تصريحات للصحفيين، إلى أن إرسال المساعدات الإنسانية إلى مختلف المناطق في سورية يتم بنجاح من قبل الحكومة السورية، داعياً الجميع إلى مواصلة إرسال وزيادة المساعدة الإنسانية لجميع السوريين دون استثناء وانطلاقاً من أسس القانون الإنساني الدولي.

ولفت إلى أن الإبقاء على معبر واحد لإيصال هذه المساعدات يكفي ولا ينبغي أن يثير القلق لدى أحد، مبيناً أن المهمة الرئيسية الماثلة الآن تكمن في تخفيف معاناة السوريين.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى يوم الجمعة الماضي مشروع قرار حول إيصال المساعدات الإنسانية إلى سورية من خلال معبر حدودي واحد لمدة عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *