رغيف الخبز من سيئ إلى أسوأ

درعا – دعاء الرفاعي:

تكاد لاتخلو يومياتنا كمواطنين من الحديث عن الخبز السيئ الذي باتت المخابز العامة والخاصة تقوم بتقديمه للمواطن المغلوب على أمره، والجميع يؤكد أن الخبز سيئ لدرجة كبيرة جداً، وما يبحث عنه المواطن اليوم هو إيجاد آلية لتحسين وضع الرغيف، فكل الشعارات الرنانة والخطابات والوعود لن تحسنه إن لم تُتخذ إجراءات حقيقية على الأرض، وإن لم توضع معايير واضحة تجبر صاحب الفرن على إنتاج خبز جيد يرقى إلى مستوى الأماني التي باتت أقرب إلى الحلم منها إلى الواقع.

وفي درعا والتي تعتبر من المناطق التي تزرع القمح بكميات كبيرة، يؤكد الأهالي أن الخبز سيئ جداً، ولكن مع تفاوت بعض الشيء، حيث أكد أحدهم أنه اشترى خبزاً من المخبز وكان سيئاً جداً وبعد أسبوع اشترى من ذات الفرن وكان جيداً، وكذلك الأمر في مدينة درعا وباقي المناطق، ما يعني أن الطحين المقدم للأفران هو السبب، أو عدم خبرة الكوادر العاملة.

وتركزت الشكاوى حول سوء إنتاج رغيف الخبز وعدم صلاحيته للاستخدام البشري في معظم الأحيان، وتفاقمت المشكلة بعد حصر بيعه عبر المعتمدين ما جعله عرضة للتكدّس والجفاف، حيث إن ربطة الخبز التي تحوي 7 أرغفة يبلغ سعرها 50 ليرة، بالمقابل  فإن جودة هذا الخبز تجعل حتى الخمسين ليرة كثيرة عليه، فحجمه صغير جداً، إضافة إلى أنه بعد نصف ساعة من خروجه من الفرن على الأكثر يصبح يابساً مذرذراً غير قابل للأكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *