البرتقالي ينهي الدوري بصورة مميزة ..والطموح لقب الكأس

اكتسح فريق الوحدة مضيفه فريق النواعير بأربعة أهداف نظيفة ليختتم الدوري الممتاز في المركز الخامس برصيد 44 نقطة، وبهذا الفوز يكون البرتقالي قد تصالح مع جمهوره الذي أصبح يطالب أكثر باستمرار هذا الأداء لعل وعسى يتمكن المدرب غسان معتوق ولاعبوه من التأهل إلى نهائي كأس الجمهورية على حساب الجيش عندما يلاقيه الأربعاء القادم في الدور نصف النهائي.

حقيقة لا يمكن اعتبار فوز الوحدة مؤشراً قوياً على عودته إلى مكانه الطبيعي بين الفرق المنافسة على الألقاب المحلية على الأقل، فنتائجه الأخيرة ليست جيدة منذ استئناف البطولة نهاية شهر أيار الماضي، إذ تعادل في ست مباريات، أولها أمام الجزيرة بهدفين لمثلهما، وآخرها سلباً أمام الكرامة، وفاز في المباريات الأربع الأخرى بشق الأنفس، حتى فوزه العريض جاء على النواعير الذي جمع ثلاث نقاط فقط في مرحلة الإياب.

عودة الفريق لسكة الانتصارات جاء بعد أخذ إدارة النادي دورها الطبيعي وسيطرتها على المزاجية التي اتسم بها لاعبو الفريق في الفترة الأخيرة، حيث كانت الحجة الحاضرة أنهم شباب ويجب إعطاؤهم الفرصة، وطبعاً هذا الكلام غير دقيق، والدليل تميّز هؤلاء الشبان في الكثير من المباريات، واستطاعوا تحمّل المسؤولية عندما هُددوا بالعقوبات وعدم المشاركة في المباريات، والغريب إن صحت هذه النظرية انتظار الإدارة حتى الأمتار الأخيرة من عمر الموسم الكروي، سواء في مسابقة الدوري أو الكأس، حتى يكون لها ردّ فعل قوي تجاه لاعبيها، وستكون مباراة البرتقالي أمام الجيش الميزان الصحيح لتقييم ما شاهدناه في اللقاءات الأخيرة، أهو صحوة حقاً أم مجرد ظروف مساعدة؟.

سامر الخيّر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *