درجات الحرارة تنخفض أيام العيد وكورونا ساهم بالانتعاش البيئي

دمشق – البعث

توقع المتنبئ الجوي في المديرية العامة للأرصاد الجوية ماهر مرهج انخفاض درجات الحرارة قليلاً أول أيام العيد ويومي السبت والأحد، إلا أنها ستكون أعلى من معدلاتها بحوالي 3/5درجات مئوية أي تبقى الأجواء حارة، على أن يكون الانخفاض ملموساً نهاية الأسبوع بدءاً من يوم الأربعاء، حيث ستعود درجات الحرارة إلى معدلاتها.

وحول ما يشاع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن مشروع هارب للتحكم بالطقس اعتبر مرهج أن الشائعات تدخل ضمن سياق الحرب النفسية بين الدول الكبرى وإلا فما تفسير هذا الطقس السيئ والأعاصير الشديدة المدمرة التي تتأثر بها الولايات المتحدة بشكل متواصل أليس من الأولى لها لو كانت قادرة على التحكم بالطقس أن تمنع ذلك عنها.

وفي سياق آخر أشار مرهج إلى أن أزمة كورونا وما تبعها من إيقاف كبير للفعاليات البشرية قد ساهم بانتعاش المحيط البيئي الحيوي لكوكب الأرض، وانخفاض نسبة انبعاث الغازات الضارة بالبيئة والغلاف الجوي، وأهمها الكربون على المدى القصير، لأن كوكب الأرض يختزن الكثير من هذه الغازات، والتي بحاجة إلى تكافل وتعاون دولي للحد من تزايد نسبتها ومن ضمنها الاتفاقيات المناخية العالمية، والتي انسحبت الولايات المتحدة منها مؤخراً للتنصل من التزاماتها فيها.

  يذكر أن الموجة الحارة التي تشهدها البلاد وصفت بأنها موجة شديدة، ولاسيما  أن بلادنا تتأثر بهكذا موجات حارة شديدة، وكانت آخر موجة تأثرت بها البلاد شبيهه بهذه الموجة في عام 2017 وذلك خلافاً لما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي أن هذه الموجة غير مسبوقة منذ سنوات عدة، كما أن البلاد تعرضت في النصف الثاني من شهر تموز  والربع الأول من شهر آب عام 2017 لموجة حارة شديدة تجاوزت الـ40 درجة في أغلب مناطق البلاد خلال الفترة المذكورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *