جالياتنا: خلف الجيش حتى تحقيق النصر النهائي على الإرهاب

بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري أكدت جالياتنا في المغتربات وقوفها إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب.

حيث أكدت رابطة الجالية العربية السورية في روسيا والدول المستقلة أن الإرهاب لن ينال من عزيمة شعبنا الصامد ومن وطننا الغالي بفضل تضحيات جيشنا البطل. وجددت الرابطة في برقية لها  وقوفها إلى جانب الوطن في مواجهة أي اعتداء والذود عنه وعن وكرامته ووحدته واستقلاله. وتقدمت الرابطة إلى الرئيس الأسد وإلى ضباط وصف ضباط وأفراد الجيش العربي السوري الأسطوري بأسمى آيات التهاني والتبريك مؤكدة ثقتها المطلقة بالنصر في هذه الحرب الوطنية العظمى.

بدوره أكد فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في سلوفاكيا وقوفه خلف الجيش العربي السوري حتى تحقيق النصر النهائي على الإرهاب. وأعرب الطلبة في بيان عن ثقتهم الأكيدة بالجيش وقدرته على دحر الإرهاب مجددين وقوفهم إلى جانبه حتى النصر. وأضاف الطلبة إن هذا الجيش البطل يرفع اليوم القضية الوطنية إلى أعلى مستويات العزة ويصوغ عقيدة الشعب الوطنية ممارسات بطولية في الميدان ولن يتوقف حتى تحرير كل التراب الوطني من الإرهاب والفكر التكفيري.

كما أكدت قيادة فرع إيران للاتحاد الوطني لطلبة سورية أن الانتصارات التي تحققت على الإرهاب جاءت بفضل تضحيات وبطولات وصمود الجيش العربي السوري وحكمة قيادته. وتقدم فرع الاتحاد بإيران في بيان بأحر التهاني لرجال الجيش العربي السوري قادة وضباطاً وصف ضباط وأفرادا في البر والبحر والجو مؤكداً أنهم صناع النصر الذين ضحوا وقدموا دماءهم وأرواحهم فداء للوطن. وجدد الطلبة في ذكرى تأسيس درع الوطن العهد للجيش في عيده بالبقاء جنداً أوفياء للوطن ولشهدائه لبناء مستقبل يليق بسورية.

عربياً أكد لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية في البقاع اللبناني أن ذكرى تأسيس الجيشين العربي السوري واللبناني تحمل في طياتها أرقى أواصر الوحدة القومية وتلازم المسار والمصير بين البلدين الشقيقين. وقال اللقاء إن الجيشين قدما أغلى التضحيات في وجه المجموعات الإرهابية وأذرعها المتشابكة مع العدو الصهيوني وإفرازاته التآمرية التي كانت ترمي لكسر آخر معاقل الرفض لمخططات التفتيت والتجزئة تمهيداً لمحو القضية الفلسطينية من الوجدان العربي وإعادة ترتيب المنطقة العربية وإسقاط المقاومة كثقافة وفعل تحرري. وتقدم لقاء الأحزاب بأسمى آيات التقدير والاعتزاز لرجال الجيشين العربي السوري واللبناني قيادة وضباطاً وجنوداً ولدماء الشهداء التي شكلت عنواناً للوحدة القومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *