“جيش العكيدات”: سورية محررة من الاحتلال الأمريكي وأدواته المجرمة بقيادة الرئيس الأسد

استجابة لرغبة أبناء العكيدات الملحة للتحرّك وتنظيم الصفوف للتخلص من الاحتلال الأمريكي وأدواته، قرّر شيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات، خلال ملتقى عقدوه أمس الأحد في الخيمة العربية بمدينة دير الزور، تشكيل مجلس سياسي للقبيلة من شيوخ ووجهاء القبيلة مهمته إدارة شؤونها، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الدولة، وتشكيل جيش العكيدات من كل عشائر القبيلة في سورية، كجناح عسكري مقاوم، والمباشرة فوراً بالعمل لتحقيق التحرير الشامل للأراضي السورية، بالتنسيق مع الجيش العربي السوري، والقضاء على الإرهاب بكل أشكاله، ومطاردة العصابات المجرمة.

وجاء في بيان لشيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات، خلال ملتقى عقدوه أمس الأحد في الخيمة العربية بمدينة دير الزور: “نتيجة للظروف التي آلت اليها الأوضاع والأمور في هذه المرحلة وجرائم عصابات “قسد”، بدعم أمريكي صهيوني، والتي تجاوزت فيها كل الخطوط الحمراء مستخدمة بعض المجرمين والشرذمة والاعتداء على حرمات الوطن والمجتمع ونهب خيرات الوطن وتصفية الرموز الوطنية، متمثلة باستهداف الشيخ مطشر الهفل بدم بارد وفي وضح النهار، اجتمع شيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات لبحث هذه الأمور واتخاذ ما يلزم للرد على المحتل وأدواته وعصاباته الإرهابية، وتحرير كامل الأراضي السورية لتبقى سورية قائدة الأمة العربية شامخة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد، وقرّروا تشكيل جيش العكيدات من كل عشائر القبيلة في سورية، كجناح عسكري مقاوم.

وحيا شيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات في بيانهم البطولات العظيمة لجيشنا العربي السوري وتضحيات الشهداء والمواقف البطولية لحلفاء وأصدقاء سورية ووقوفهم إلى جانب الحق ودعم سورية بقيادة الرئيس الأسد، وأكدوا على الوحدة الوطنية أرضاً وشعباً.

الشيخ كمال الجراحفي أكد أن اجتماع شيوخ ووجهاء قبيلة العكيدات عقد تحت مظلة الوطن، وأن كل ما يمكن اتخاذه سيكون في إطار التنسيق مع الدولة السورية، التي هي الحاضن والضامن لكل أبناء الوطن، وأن جميع أبناء القبيلة مستعدون للتضحية دفاعاً عن وحدة وسلامة تراب سورية، التي لم ولن تكون إلا للسوريين، الذين يرفضون أي محتل أو عميل، ولن يسمحوا للمحتل الأمريكي وأعوانه من عصابات “قسد” بنهب خيرات سورية والاعتداء على أبنائها وممتلكاتهم.

وبين عبد الكريم الهفل أحد وجهاء قبيلة العكيدات في تصريح مماثل أن التاريخ يشهد أن أبناء سورية عموماً وأبناء قبيلة العكيدات لم ولن يقبلوا بوجود أي محتل على أرضهم، وهم اليوم مستمرون بمقاومة المحتل الأمريكي وأعوانه في الجزيرة السورية، وسيواصلون مقاومتهم بكل السبل المتاحة حتى تحرير كامل التراب السوري.

بدوره أشار الشيخ محمد الغرب الهرسه إلى أن أبناء القبائل والعشائر العربية، وعلى رأسهم قبيلة العكيدات، يحملون النخوة الأصيلة للدفاع عن تراب سورية والوقوف في وجه المحتل الأمريكي واذنابه عصابات “قسد”، التي أمعنت في جرائمها ضد أبناء وطننا، ونحن على استعداد لبذل الغالي والنفيس لطردهم من الجزيرة السورية.

وخلال الأيام الماضية، تعالت الدعوات من قبل ممثلي العشائر العربية في منطقة الجزيرة إلى اطلاق المقاومة الشعبية ضد الاحتلالين الأمريكي والتركي وادواتهما من الميليشيات المرتهنة لهما لتحرير كامل التراب السوري من الاحتلال واستعادة سورية عافيتها واحدة موحدة.

تدمير 4 آليات لـ “قسد” 

ميدانياً، يبدو أن الأوضاع في الجزيرة السورية إلى مزيد من العمليات التي تستهدف مليشيا “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي، فبعد الاشتباكات التي شهدتها بلدات ومدن الريف الشرقي لمحافظة دير الزور وبالتحديد في ذبيان والحوايج، سُجل أمس الأحد تطوّر مهم في سير الأحداث تمثل في استهداف رتل آليات تابعة لمليشيا قسد على الطريق الواصلة بين مدينة الشدادي، جنوب الحسكة، وحقل العمر النفطي، بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، حيث ذكرت مصادر أهلية أن الرتل، تم استهدافه من قبل مجهولين وتدمير 4 آليات منه، تطوّر من شأنه أن يعزز عمليات المقاومة الشعبية في المنطقة وبفتح المجال إلى انتفاضة شعبية عارمة .

في سياق منفصل، أصيب 3 أطفال بجروح نتيجة انفجار لغم من مخلفات التنظيمات الإرهابية في قرية بريديج بريف حماة الشمالي الغربي، وذكر مصادر أهلية في حماة أن لغماً من مخلفات الإرهابيين انفجر في قرية بريديج بسهل الغاب أقصى ريف حماة الشمالي الغربي ما تسبب بإصابة 3 أطفال بجروح بليغة ووقوع أضرار كبيرة في المنازل والممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *