انخفاض الطلب على “ألبان حمص” ونزيف تهريب الحليب مستمر

دمشق – محسن عبود

تحاول شركة ألبان حمص خفض تكاليف إنتاجها في إطار المنافسة في السوق، ومواجهة ارتفاع أسعار الحليب الخام وأسعار مستلزمات الإنتاج بسبب تذبذب سعر الصرف، ما انعكس سلباً على العملية الإنتاجية والتسويقية، وأمام  ضعف القوة الشرائية للمواطن، انخفض  الطلب لكثير من المنتجات وهذا ما أثر على الإنتاج والتسويق، في وقت يستمر نزيف تهريب الحليب للدول المجاورة، وبالتالي انخفاض كميات الحليب الموردة للشركة.

وبين المهندس محمد الحماد مدير عام شركة ألبان حمص في رد على استفسارات البعث أن ثمة جاهزية فنية للآلات قللت من نسب الهدر، بالتوازي مع السعي لتأمين المواد الأولية بأقل الأسعار الممكنة مع المحافظة على المواصفات المطلوبة وتأمين مخزون مناسب في المستودعات بفترات توفر الحليب الخام، وإيجاد أسواق جديدة وخاصة في الأماكن التي يعود إليها الاستقرار والأمان، حيث تم إبرام عقود مع بعض الموزعين في المحافظات ومع المؤسسة السورية للتجارة، مع العمل على مكافحة تهريب الحليب الخام، وزيادة كميات الحليب الموردة للشركة وزيادة الإنتاج وانخفاض سعر المنتج، وتحديث بعض الأقسام الإنتاجية.

وأضاف الحماد بأن كمية الحليب المستجرة للشركة منذ بداية هذا العام وحتى نهاية شهر حزيران / 6155 / طناً، وبلغت نسبة تنفيذ الخطة الإنتاجية للشركة / 122/%  بقيمة / 3611494 / ل.س، وبلغت نسبة تنفيذ خطة المبيعات / 119 / % وبقيمة / 3418039 /  ل.س

ولفت الحماد إلى أن الشركة تقوم بتأمين حاجة القطاع العام من الألبان ومشتقاتها، إضافة إلى تأمين حاجة المؤسسة السورية للتجارة التي يتم تزويدها بشكل يومي بمنتجات  الألبان  بأسعار بيع الجملة للتدخل الإيجابي بالأسواق وضبط الأسعار. كذلك يتم توزيع منتجات الشركة عبر منافذ بيع الصالات التابعة لوزارة الصناعة في كل من ( حمص _ طرطوس  _ دمشق )، كذلك عبر الموزعين المعتمدين في كل من المحافظات ( حمص _ طرطوس _ حلب _ اللاذقية ) كما ستقوم الشركة بتوزيع منتجاتها بشكل مباشر للمواطنين عبر سياراتها المبردة وبأسعار بيع الجملة كنوع من التدخل الإيجابي بالأسواق.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *