الدول الضامنة لعملية أستانا تندد بالاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية وبالصفقة الأمريكية لسرقة النفط السوري

نددت الدول الضامنة لعملية أستانا “روسيا وإيران وتركيا” بالاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية وبالصفقة غير القانونية بين الولايات المتحدة وميليشا “قسد” لسرقة النفط السوري.

وجاء في بيان مشترك أصدرته الدول الضامنة عقب مشاوراتها حول سورية في جنيف نقله موقع روسيا اليوم: إن الأطراف أبدت اعتراضها على المصادرة غير القانونية لعائدات النفط وتحويلاتها التي يجب أن تؤول إلى سورية، كما نددوا بالصفقة النفطية غير القانونية بين شركة تحمل ترخيصا أمريكيا والتشكيلات غير القانونية.

وأكد البيان أن الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية المستمرة ضد سورية تمثل انتهاكا لمبادئ القانون الدولي وتضر بسيادة سورية وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما أدان البيان الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب ضد سورية، والتي تم فرضها بالتزامن مع تفشي جائحة فيروس كورونا، معلنة عزمها على عقد اجتماع دولي جديد حول سورية في إطار منصة أستانا في أسرع وقت ممكن.

كما جدد البيان التزام الأطراف الثلاثة بسيادة ووحدة أراضي سورية وعزمها على “مكافحة كل أشكال ومظاهر الإرهاب ومواجهة الأجندات الانفصالية المناهضة والمضرة بوحدة الأراضي السورية”.

وأشار البيان إلى الاتفاق على مواصلة التعاون من أجل تحقيق القضاء الكامل على التنظيمات الإرهابية مثل “داعش” و”جبهة النصرة” و”القاعدة” والجماعات الأخرى المرتبطة بها والتي تصنفها الأمم المتحدة إرهابية.

وكان رؤساء الدول الضامنة لعملية أستانا جددوا في بيان مشترك عقب اجتماعهم في موسكو مطلع الشهر الماضي التأكيد على التزامهم بسيادة سورية واستقلالها ووحدة وسلامة أراضيها واستمرار التعاون حتى القضاء نهائياً على الإرهاب فيها مشددين على رفضهم أي مخططات انفصالية تنتهك سيادة سورية ووحدة أراضيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *