“قسد” العميلة تفرق اعتصاماً للجهاز التربوي في الحسكة وتعتدي بالسلاح على الطلاب

الحسكة – اسماعيل مطر:

نفد الجهاز التربوي والتعليمي في مدينة الحسكة وقفة احتجاجية ضد ممارسات ميليشيات “قسد” بحق الأهالي عموما والعملية التربوية والتعليمية في المحافظة خصوصاً، حيث اعتصم عدد كبير من الجهاز الإداري والتربوي والطلاب وأسرهم امام ثانوية الشهيد حنا عطالله بمدينة الحسكة، معبرين عن رفضهم الممارسات الارهابية الهادفة إلى تجهيل التلاميذ والطلاب، فيما اعتدت “قسد” العميلة على المعتصمين واختطفت عددا منهم مستخدمة في ذلك قوة السلاح.

الهام صورخان مديرة تربية الحسكة قالت: إن هذا العمل يعبر عن عنجهية وغطرسة تلك المجموعات الانفصالية المنحلة التي تريد إرجاع التعليم الى قرون الظلام والانحطاط، مضيفة: إن اعتداء المجموعات الانفصالية على المعتصمين دليل على الافلاس، مؤكدة استمرار الاعتصامات حتى عودة المدارس الى طلابها ووضعها الطبيعي. وبينت أن الميليشيات الانفصالية قامت بالاستيلاء على مدارس المحافظة والبالغ عددها ٢٢٨٥ مدرسة.

من جهته اكد حسون الشامخ عضو المكتب التنفيذي لقطاع التربية في المحافظة بأنه يوجد ثانويتان في المحافظة أحدهما في الحسكة والثانية في مدينة القامشلي وقد استولت عليهما عصابات “قسد” وقامت بالاعتداء على الطلاب واختطفتهم الى جهة مجهولة.

وأوضح عمر خليل امين فرع الشبيبة، التي قامت ” قسد” باعتقاله لمدة ساعة، أن التصرفات المشينة تعبر عن جهل تلك المجموعات الانفصالية بأهمية التعليم، لافتا بأنه تم الاعتداء على عدد من الطلاب المعتصمين من خلال اتباع سياسة الترهيب والعنف وقامت بطردهم من امام ثانوية الشهيد حنا عطالله للمتفوقين ولاحقتهم في الشوارع.

وتساءل الطالب احمد محمد من مدرسة الشهيد حنا عطالله للمتفوقين: لماذا يمنعونا من مدارسنا التي تعلمنا فيه حب الخير والتعاون والمحبة والبناء هؤلاء مجرمون ويفرضون علينا منهاجهم بقوة السلاح، فالأمم والأوطان تبنى بالعلم والمعرفة وتزهو وتفتخر بشبانها، أما هؤلاء يعتدون علينا بالضرب والمطاردة ويجبروننا على ترك مدرستنا ويريدون تحويلها الى مقرات عسكرية لهم فتباً لهم وتباً لصنعهم؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *