رغم التحديات.. تفاعل إيجابي بين بلدية القامشلي والمجتمع المحلي

يتابع العاملون في مجلس بلدية القامشلي جهداً كبيراً واستثنائياً نتيجة الظروف التي تمرّ بها منطقتنا، والتحديات الكبيرة التي تواجههم، فالآثار السلبية التي فرضتها الحرب مضاعفة في هذه المناطق، ومع ذلك لا يكلون ويتوقفون عن كل الخدمات التي يحتاجها المواطن، خاصة وهم يحظون بدعم من وزارة الإدارة المحليّة، ودعم ومتابعة واهتمام من المحافظة ورئيس مجلس المحافظة، وكل القيادات المعنيّة بشؤون الخدمات الخاصة بالمواطنين.
ويشيد أهالي المدينة بالعمل الكبير الذي يقوم به المجلس، ويشمل كل مناحي وجوانب الحياة اليوميّة للمواطنين، علماً أن المواطنين على علم ومعرفة تامة بما عانى ويعاني المجلس من صعوبات فرضتها لغة الحرب، لم ييأس العاملون كما هي الحال في جميع مؤسسات الدولة، الذين يكافحون من أجل البقاء مع المواطن في جميع البقاع السورية، بناء على توجيهات الحكومة والقيادة التي تحث على ذلك بشكل دوري وشبه يومي.
أعمال يومية
عن تفاصيل العمل اليومي للمجلس بين رئيس المجلس سهيل رهاوي أنه يتم تنفيذ أعمال يومية ودوريّة حسب احتياجات الأهالي، بغية الوصول إلى أقصى درجة من تحسين الخدمات للإخوة المواطنين، وقد نفذ المجلس خلال الفترة القليلة الماضية عدّة مشاريع وفي أكثر من حي، سواء فيما يتعلق بالصرف الصحي، أو تعبيد الطرق والطاقة الشمسيّة.
وبيّن رهاوي تفاصيل المشروع الأول الذي نُفّذ في حي زنود بالقامشلي ويتعلق بالصرف الصحي، حيث تمّ استبدال 1200 متر طولي قساطل بقطر 4 سم بمساكن طرطب في الحي المذكور، بعد أن عانى السكان لسنوات سابقة من تجمّع المياه الآسنة وانسداد خطوط الصرف الصحي المؤدّية إلى المصبّ الرئيسي، وكانت تنشر روائح كريهة وقد كلّف المشروع 25 مليوناً.

أمّا المشروع الآخر فهو تعبيد وتزفيت المدخل الجنوبي لمدينة القامشلي في حي طي، وتكمن أهميته الحيويّة بكونه المدخل الرئيسي الوحيد لجنوب المدينة، وقد تمّ تزفيت المدخل بسماكة زفت 70 سم، وبطول 600 متر، كمرحلة ثانيّة، وقد تمّ إنجاز المرحلة الأولى بفترات سابقة، إضافة إلى تعبيد طرق مؤدية إلى مدارس: ابن سينا في حي طي مع كل الطرق المؤدية إليها، ومدرسة الفيلات المحدثة بحي المطار، إلى جانب معالجة الحفريات في مناطق مختلفة، وتحديداً في الشوارع الرئيسيّة، وقد بلغت تكلفة مشروع التعبيد 35 مليوناً.
أهمية كبيرة
ويضيف رئيس المجلس عن المشروع الثالث: رديف ورصيف مدخل القامشلي من مدخل المطار، باستهداف منطقة صالة مطار القامشلي الدولي، بوضع بلاط الانترلوك أمام الصالة، بمساحة أكثر من 300 متر، فالصالة والمطار والمنطقة لها أهمية كبيرة، كونها تستقبل جميع القادمين والمغادرين للمدينة، وكلّف المشروع 15 مليوناً، أمّا أحد المشاريع الأخرى المهمّة التي تم إنجازها فيتعلق بمشروع الطاقة، وذلك بهدف توفير الإنارة الدائمة للشوارع والرئيسية منها، من خلال الطاقة الكهربائية الناتجة عن الطاقة الشمسية، والمجلس نفّذه بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وتمّ تركيب 27 عموداً تعمل على الطاقة، وهذا المشروع انعكس إيجاباً على واقع المدينة، وظهرت نتائجها الإيجابية منذ لحظة تركيبها.
أولوية واهتمام
ويقوم المجلس وفقاً لرهاوي بعمليات النظافة اليومية، ويترحيل القمامة إلى مكب النظافة الرئيسي خارج المدينة، إضافة إلى  حملات التعقيم الدائمة لكافة المؤسسات ودور العبادة والمدارس والمراكز الصحية وقطاعات الجيش العربي السوري والمراكز الأمنية.

عبد العظيم العبد الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *