“أغاني ع البال” في ثقافي أبي رمانة

أحيت فرقة وفا الغنائية بقيادة الممثل وعازف الأورغ أحمد حلاق أمسية غنائية على مسرح المركز الثقافي العربي –أبو رمانة- معتمدة على الغناء الجماعي والتناوب الإفرادي بينهم في مواضع بأسلوب الميكس الموسيقي بجمع مقتطفات من أغنيات متعددة من إيقاع لحني متقارب. وكان لها وقع جميل على الحاضرين الذين أصغوا بشغف إلى أجمل الأغنيات السورية واللبنانية والمصرية والتونسية التي لامست الذاكرة وعادت إلى  الثمانينيات والتسعينيات وما قبلها، إضافة إلى جمالية الألحان الحيوية الراقصة النابضة بحب الحياة التي عزفها حلاق على الأورغ بالدمج مع الموسيقا التسجيلية.

قدمت الفرقة في “ميكس” رائع فقرات عدة، منها فقرة التراث المنوع “لأهجر قصرك- يوم على يوم- جسر الحديد انقطع- دزني – بين العصر والمغرب-الليلة ياسمرا- جاري حمودة”.

واستحضر حلاق ذكرى عازار حبيب بشكل خاص كونه كان عازفاً في فرقته بأحلى أغنياته “لولاكي ياملاكي، ونانا نانا”.

أما الأغنية التي تحمل هوية الفرقة فهي ميكس للتراث السوري من مختلف المناطق “ياسمين الشام على خدك- تعي ع الفي- أول عشرة محبوبي- في وردة قامشلية وغيرها”

وازداد تفاعل الجمهور مع الأغنية التي ارتبطت بالأعمال الدرامية الشامية “زينوا المرجة” وألحقتها الفرقة بأغنية باب الحارة “يلي بدو يتحدى”.

كما قدمت الفرقة لوحة غنائية بمشهد تعبيري تمثيلي للأغنية المصرية “الولد ده” رائعة عزت أبو عوف وفرقة الفور-إم.

وأوضح أحمد حلاق أن فرقة “وفا” تتألف من خمسة أصوات جميلة، كل صوت من خامة مختلفة تكوّن جميعها كتلة صوتية متناغمة بمساحات وطبقات متباينة تكمل بعضها، وأن الفرقة تهدف إلى إحياء التراث الغنائي القريب من المعاصر بتجديد وفق تقنية الميكس دون المساس باللحن الأساسي. وتعمل الفرقة على تسجيل “ميكسات” خاصة بها بالأستوديو مثل “ميكس” التراث السوري.

تتألف الفرقة من: نايا الشعار- حمزة محمد- جلنار إبراهيم- علاء القادري- محمد مرهج، مع الأورغ فقط، وتتميز الفرقة بالقبعات السوداء برمزية إلى المطربين الذين قدموا أغنيات مازالت ع البال وترفع لهم القبعة.

ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *