كرة الحرية جاهزة للمباراة الفاصلة.. والحمصي متفائل

البعث – حلب

تتوجه الأنظار عند الرابعة من عصر اليوم إلى الملعب البلدي في حمص والذي سيشهد المواجهة الحاسمة والفاصلة بين فريق الحرية الأول لكرة القدم ونظيره المجد لتحديد هوية الفريق المتأهل إلى الدرجة الممتازة.

فريق الحرية كان قد تأهل إلى هذا الدور بعد تصدره المجموعة الشمالية للدور الثاني للدرجة الأولى بست عشرة نقطة من أصل ثماني عشرة ممكنة من خمس انتصارات على كل من عفرين و التضامن ذهاباً وإياباً وشرطة حماة إياباً مقابل تعادل وحيد مع الأخير في مرحلة الذهاب، في حين تأهل المجد إلى الدور نفسه من المركز الثاني بعد خسارته في المباراة الختامية للدور الثاني مع اليقظة بهدفين لهدف وفقد معها الصدارة ليقحم نفسه بالمواجهة الصعبة مع الحرية أكثر الفرق جاهزية وأقواها.

تحضيرات فريق الحرية للفاصلة المصيرية والذي يغيب عن صفوفه كل من محمد كيالي وإبراهيم زيدان وعلي الحسين للإصابة تضمنت مرانين  على ملعب الحمدانية في حلب وضع فيها مدرب الفريق مصطفى حمصي الرتوش الفنية و التكتيكية الأخيرة، قبل السفر إلى حمص التي خاض على ملعبها البلدي مراناً خفيفاً فور وصوله الذي تأخر قليلاً بسبب تعطل حافلة الفريق ما دعا لتغييرها ومواصلة  المسير.

مدرب الأخضر أكد جاهزية فريقه للمباراة مع التأكيد على احترام المنافس المجد الذي يمتلك الحظوظ والتطلعات نفسها بالتأهل للممتاز رغم ظروفه التي قد تعطيه دافعاً إضافياً للتغلب عليها وتحقيق فوز التأهل للممتاز.

وأفصح حمصي أن معنويات اللاعبين في أوجها والجميع مصمم على تحقيق الفوز وبلوغ الأضواء بعد موسم متعب حافل بالعمل والاجتهاد والنجاح حتى حدود المحطة الأخيرة، وهو ما أكده عدد من اللاعبين لـ “البعث” إضافة للمدرب المساعد مهند شيخ ديب الذي ذكر بأن تحضيرات الفريق تتعدى المباراة الفاصلة إلى ما هو أهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *