وجهاء وعشائر الجزيرة لـ”البعث”: سندافع عن الوطن بكل ما نملك من قوة

الحسكة – اسماعيل مطر:

مع تمادي جرائم ميليشيات “قسد” الانفصالية بحق الاهالي في الجزيرة السورية، واختطاف الشبان وسوقهم إلى الخدمة فيما يعرف بـ” الدفاع الذاتي” إضافة الى حرق المحاصيل الزراعية، والتي قدرت بثلثي انتاج محافظة الحسكة، وإتباع سياسات التجهيل الممنهجة بإغلاق نحو 118  مدرسة في مدينتي الحسكة والقامشلي، تزايد الغليان الشعبي في عموم الجزيرة السورية ضد ممارسات “قسد”.

هذا وأجرت “البعث” لقاءات مع شيوخ ووجهاء العشائر عبر الهاتف للحديث عن آخر التطورات في المنطقة وكيفية مواجهة الاحتلالين الأمريكي والتركي وأذنابهما في المنطقة.

البداية مع الشيخ ابراهيم الهفل شيخ قبيلة العكيدات الذي أكد أن خياراتنا مفتوحة في مواجهة المحتل الأمريكي ومرتزقته من خلال زيادة رقعة الاحتجاجات، وأيضاً التواصل مع العشائر والقبائل العربية الاخرى الموجودة في منطقة الجزيرة، ومنها قبيلة السادة البكارة وشمر وغيرها من العشائر الأخرى، إضافة إلى خيارات أخرى نحتفظ بها وسوف نعلنها في وقتها  المناسب.

وفي اتصال مماثل أكد الشيخ مهند الحمود أمين عام المقاومة السورية في منطقتي الجزيرة السورية والفرات شيخ عشيرة البكير بأن العشائر العربية في الجزيرة زادت من وتيرة المواجهات مع المحتل الأمريكي، ومرتزقته ولاسيما بعد الحوادث الأخيرة باغتيال الوجهاء وشيوخ العشائر، مشيراً إلى أن جميع محاولات تفريق الصف العشائري، التي كانت ومازالت تنتهج  الخط الوطني، باءت بالفشل. مبيناً بأن كل اجتماع أو مجلس تم تشكيله بعيداً عن بيت مشيخة العكيدات لا يمثلنا لا شكلاً ولا مضموناً. فالعكيدات قبيلة لها وجودها وتاريخها المشرف في مقارعة المستعمر الفرنسي والانكليزي في القرن الماضي، واليوم أبناء قبيلة في كل جبهات القتال في عين عيسى بريف الرقة وبمعرة النعمان بريف إدلب وبريف دير الزور كقوة رديفة للجيش العربي السوري ضد الاحتلال الأمريكي التركي ومرتزقته، ودعا ابناء قبيلتي العكيدات وأبناء القبائل الاخرى في الجزيرة السورية والفرات الى التكاتف مع بعضهم البعض في محاربة الاحتلال الامريكي والتركي وأدواتهم.

وفي اتصال هاتفي آخر وجه الشيخ أحمد الموح الشمري شيخ عشيرة البوليل في دير الزور رسالة باسم شمر وشيوخ عشائر الجزيرة السورية والفرات الى قوات ما تعرف باسم “التحالف الامريكي” والى المحتل التركي وقسد والنظام السعودي وكل انسان دخل الاراضي السورية بطريقة غير شرعية بأن ما قاموا به هو عدوان سافر وهدفه نهب خيرات وثروات الشعب السوري وخلق الفوضى في سورية، مؤكدا أن العشائر والقبائل والشعب السوري عموماً يرفض كل اشكال العدوان وسنعمل جميعاً لطرد هؤلاء المحتلين وكل من يتعاون ويتعامل معهم في الداخل والخارج، ولا نقبل على الاراضي السورية إلا الجيش العربي السوري، الذي سطر أروع ملاحم البطولة والفداء عن تراب الوطن بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد، داعياً شيوخ العشائر في الجزيرة والفرات أن ينتفضوا ويحاربوا هذا العدوان بشتى الوسائل، والمهلة التي أعطتها شيوخ العشائر للأمريكان وقسد انتهت وسوف ندافع عن هذا الوطن بكل ما نملك من قوة، وعلى ابنائنا الذين انخرطوا مع الذين ارتهنوا للأجنبي وخصوصا قسد أن يعودوا الى حضن الدولة السورية قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *