أوركسترا شام الإيقاعية بقيادة علي أحمد على مسرح الأوبرا

أحيت أوركسترا شام الإيقاعية بقيادة المايسترو علي أحمد على مسرح الأوبرا بدمشق وبمشاركة خاصة لعازف الدرامز فارس الدهان، وازداد تأثيرها قوة على الجمهور بوقع ضربات الشاينيز سيمبال في مواضع. وحفلت الأمسية بتنوع المقطوعات العالمية من شعوب عدة أمريكا اللاتينية والأرجنتين وإفريقيا والبرازيل وغيرها، فتميزت مقطوعة” إفروسيل –afrosil الأفريقية للمؤلف giovannidellamonica” بضربات التيمباني القوية التي تخللت الألحان البراقة، في حين بدأت المقطوعة الأرجنتينية يانكي بلاند – yankee landللمؤلف max hoff مع ألحان البيانو الحيوية التي تناغمت فيما بعد مع الحضور القوي للدرامز وتوليفة الأوركسترا.

وجاءت مقطوعة carollof thebells-كارول أوف ذا بيلز  للمؤلف hgH,;vhkd mykola leontovych –توزيع علي أحمد-بنمط موسيقي مختلف حافل بمؤثرات مجموعة بيرغاشن ونغمات الأجراس كونها ترنيمة قديمة من ترانيم عيد الميلاد، فبدأت مع البيانو والفواصل الرقيقة للآلات اللحنية البراقة، ليتغير مسارها اللحني مع ضربات الطبل الكبير والمتتالية السريعة بالقفلة.

كما عزفت الأوركسترا مقطوعة بلانك بار-blank bar للمؤلف داني حداد فشهدت تغييرات موسيقية كبيرة وانتقالات سريعة تعبّر عن المشاعر المختلطة، فبدأت بداية لحنية رقيقة مع الآلات اللحنية ليتصاعد اللحن تدريجياً مع ضربات التيمباني ومجموعة السنير، ثم يدخل الخط الآخر مع صولو الدرامز –فارس الدهان- وضربات البنكوز والكونغا بما يشبه المارش العسكري ثم يعود اللحن إلى هدوئه وتشترك كل الأوركسترا بالقفلة.

ويعمل علي أحمد على تقديم فقرة خاصة في كل أمسية فاستضاف عازف العود كمال سكيكر، ليعزف مقطوعة مطر التي استحوذت على إعجاب الجمهور وكتبها لصولو العود مع آلات الأوركسترا على غرار الكونشيرتو، فهيمن سحر الألحان المتآلفة منذ البداية بين الآلات اللحنية البراقة والعود وضربات الدرامز الخفيفة ويمتد اللحن لتشغل فواصل ضربات التيمباني مساحة لحنية مع البيانو، ثم يأخذ العود مساره بالعزف المنفرد بلحن شجي رقيق يبوح بحكاية المطر واشتياق الحب والأرض لها.

كما قدم علي أحمد لوحة ثنائية بين الرق والطبلة للعازفين شفيق ياغي وعمران أبو يحيى بتقديم قوالب شرقية مركبة، بدأت بداية قوية ثم انخفضت تدريجياً، ثم يعود الإيقاع الشرقي بينهما وبالتناوب الفردي. كما قدمت الأوركسترا فقرة من الموسيقا التصويرية، إذ اختار أحمد مقطوعة موسيقا مسلسل “صابر يا عم صابر” لعمر خيرت-توزيع داني حداد- فدخل الرق إلى توليفة الأوركسترا إضافة إلى الغيتار بيس مع البيانو الذي كان عنصراً أساسياً بالمقطوعة وأخذت الآلات اللحنية دورها  بتكرار اللحن الأساسي.

وأوضح كمال سكيكر بأن تجربة دمج آلة العود مع الأوركسترا الإيقاعية تجربة جديدة نسبياً، فصوت النقر في آلة العود يشبه من حيث المبدأ أصوات الآلات اللحنية الإيقاعية الفايبرافون والإكزايلفون، وأطلق على المقطوعة اسم مطر تشبيهاً بصوت نغمات الآلات الإيقاعية اللحنية المنسابة مثل وقع صوت هتون المطر.

ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *