مظاهرات عشائرية ضخمة في الشدادي احتجاجاً على جرائم “قسد” والاحتلال الأمريكي

خرج أهالي عدد من قرى ريف الحسكة في مظاهرة احتجاجية ضخمة وسط مدينة الشدادي تنديداً بجرائم ميليشيا قسد وقوات الاحتلال الأمريكي ضدهم، وإقدامها على هدم منازلهم وتجريف أراضيهم وتخريبها.

وذكرت مصادر محلية أن أهالي وسكان قرى كشكش جبور وجلال شرقي والتجمعات السكانية حولهما تجمعوا في الشارع الرئيسي لمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي للتنديد والاحتجاج على جرائم ميليشيا “قسد”، بعد إقدامها بدعم من قوات الاحتلال الأمريكي على هدم منازلهم وتجريفها وتخريب أراضيهم الزراعية.

ولفتت المصادر إلى أن المحتجين من أبناء العشائر العربية قاموا بإحراق الإطارات وقطعوا عددا من الشوارع الرئيسة في مدينة الشدادي، وأطلقوا هتافات ضد ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي، مطالبين التعويض عن الأضرار التي لحقت بهم جراء تجريف وهدم منازلهم، والإفراج عن المعتقلين في سجون “قسد” والاحتلال الأمريكي، خصوصاً النساء.

وأوضحت المصادر بأن المتظاهرين حملوا لافتات كتب عليها “4 سنوات من التهجير واللجوء ولا حياة لمن تنادي، عشيرة اللهيب تطالب بالإفراج عن المعتقلة أمل عواد المدالله فوراً، كفى وعود زائفة وتسويف، قرية كشكش تطالب بالتعويض الفوري للبيوت المدمرة”.

وتعتبر مدينة الشدادي  من المدن ذات الكثافة السكانية العالية، وهي تضم أهم حقول وآبار النفط والغاز في سورية، ويتواجد فيها أكبر قاعدة غير شرعية للاحتلال الأمريكي (قاعدة مديرية حقول النفط بالجبسة).

يشار أن عدد من النساء من بنات العشائر العربية مخطوفات ومسجونات في معتقلات ميليشيا “قسد”، في حين تعرض سكان قرى كشكش وجلال شرقي بريف الشدادي لهدم وتدمير جميع منازل القرى من قبل الجرافات التابعة لـ “قسد”، وبدعم من الاحتلال الأمريكي، ما أدى لتهجير جميع سكان القرى المذكورة.

وتسود مناطق سيطرة قوات الاحتلال الأمريكي و”قسد” الخاضعة لها في ريف دير الزور الشرقي منذ ما يقارب الشهرين تظاهرات شعبية وعمليات واشتباكات مسلحة مطالبة بطرد الاحتلال الأمريكي و”قسد”، التي أمعنت في التنكيل بالأهالي وحصار عدد من القرى والبلدات واعتقال عشرات الشباب واستهدافها وجهاء وشيوخ العشائر وسرقة مقدرات وثروات منطقة الجزيرة من نفط وغاز وقمح.

وفي محاولة لدعم أدواتها، أرسلت واشنطن اخلال الأسبوعين الماضيين نحو 300 شاحنة تنقل معدات عسكرية ولوجيستية، إلى قواعدها اللاشرعية المنتشرة بين محافظتي دير الزور والحسكة، وأوضحت مصادر أن التعزيزات ضمت عشرات العربات المصفحة الكبيرة، وصناديق ذخيرة، وطعاماً وشراباً، وخزانات وقود، إضافةً إلى مستلزمات لوجستية أخرى، وأشارت إلى أن الشاحنات الأميركية دخلت عبر معبر “الوليد” الحدودي غير الشرعي بين العراق وسورية، واتجهت من هناك إلى القواعد الأميركية غير الشرعية.

في الاثناء، قتل اثنان من مسلحي ميليشيا “قسد” بانفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلهم في محيط مدينة الشدادي جنوب الحسكة، فيما استشهد 7 مدنيين بينهم طفلان وأصيب 11 آخرين بانفجار سيارة مفخخة على المدخل الجنوبي لمدينة رأس العين، التي تنتشر فيها مجموعات إرهابية مرتبطة بالنظام التركي بريف الحسكة الشمالي الغربي.

وذكرت مصادر أهلية أن سيارة مفخخة كانت مركونة قرب مكب للخردة في منطقة الصناعة على المدخل الجنوبي لمدينة رأس العين انفجرت مساء وتسببت باستشهاد 7 مدنيين بينهم طفلان وإصابة 11 آخرين بجروح متفاوتة وإحداث دمار كبير في المكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *