ترامب يستغل مرضه بكورونا للدعاية ضمن حملته الانتخابية

عاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض إثر قضائه أربعة أيام في المستشفى للعلاج من مرض كوفيد-19 الذي لم يُشفَ منه بعد، ووجه فورا دعوة إلى الأميركيين “للخروج” لكن مع “توخّي الحذر” واعدا باستئناف حملته الانتخابية قريبا.

وفور وصوله إلى شرفة البيت الأبيض وقف الرئيس الجمهوري، الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني المقبل، أمام عدسات المصوّرين الذين كانوا بانتظاره في الأسفل، ونزع الكمامة الطبية ورفع إبهاميه علامة على النصر وأدّى التحيّة العسكرية.

وكان ترامب خرج من بوابة المستشفى العسكري في بيتيسدا بضاحية واشنطن العاصمة، وسار بضع خطوات رافعاً إبهامه علامة على النصر ثم استقلّ سيارة سوداء أقلّته إلى طوافة “مارين وان” الرئاسية التي نقلته في غضون دقائق معدودات إلى البيت الأبيض.

وفي دليل على الاهمية التي أراد ترامب اعطاءها لهذه اللحظة، في وقت أثر فيه مرضه على الحملة الانتخابية وتشير استطلاعات الرأي على تقدم منافسه الديموقراطي جو بايدن عليه، نشر حسابه على تويتر شريطي فيديو يظهر أحدهما على طريقة هوليوود، وصوله إلى البيت الأبيض.

وقال ترامب في تلك الرسالة المصورة التي بثت على تويتر “لا تخافوا منه، ستهزمونه. لدينا أفضل المعدات الطبية” في وقت سجلت فيه الولايات المتحدة 210 آلاف وفاة بالمرض وتعتبر الأكثر تضررا بالوباء في العالم، مضيفاً “لا تدعوه يسيطر على حياتكم، اخرجوا، توخّوا الحذر”.

وفي ما خصّ إصابته شخصياً بالفيروس لفت ترامب إلى أنّه ربّما اكتسب “مناعة” ضدّ الفيروس، قائلا “أنا الآن أفضل وربّما أكون منيعاً، لا أدري”، مشيراً إلى أنّه عندما أصيب بالفيروس “كنت على خط المواجهة الأول لقد توليت القيادة، بصفتي قائدكم كان لزاماً علي أن أفعل ذلك.. كنت أعلم أن هناك خطراً وأنّ هناك مخاطرة، لكن لا بأس بهذا”!.

ويبدو أن ترامب باستخدامه عبارات من قبيل “كنت على خط المواجهة الأول بصفتي قائدكم”، يسعى لاستغلال إصابته بكورونا للدعاية ضمن حملته الانتخابية.

وأقرّ الرئيس الجمهوري بأنّه إثر إصابته بالفيروس “لم أشعر بأنني على ما يرام وقبل يومين كان بإمكاني أن أخرج (من المستشفى)، لقد شعرت بأنني ممتاز وأنني أفضل مما كنت عليه قبل عشرين عاماً”. وتابع رسالته التطمينية إلى مواطنيه قائلاً لهم “لدينا أفضل الأدوية في العالم، كلّ شيء يسير بسرعة، كلّها (الأدوية) بصدد المصادقة عليها، واللقاحات آتية بين لحظة وأخرى”.

لكن الفريق الطبي أكد أن الخروج من المستشفى لا يعني العودة إلى الوضع الطبيعي، حيث أوضح طبيب الرئيس شون كونلي انه “متفائل بحذر” مشيرا إلى أن الأطباء لا يمكنهم أن يؤكدوا أنهم مرتاحون تماما للوضع قبل أسبوع.

وفي تغريدة على تويتر نشرها بينما كان يستعدّ لمغادرة مركز والتر ريد الطبّي كتب ترامب “سأعود إلى مسار الحملة قريباً ووسائل الإعلام المضلّلة لا تنقل إلا استطلاعات الرأي المزوّرة”.

من جهته هاجم المرشّح الديموقراطي إلى البيت الأبيض جو بايدن منافسه الجمهوري بسبب تصريحاته المطَمئنة بشأن كوفيد-19 حتى بعد أن أصيب هو شخصياً بالفيروس الفتّاك.

وبنبرة غاضبة قال نائب الرئيس السابق في مقابلة مع قناة “لوكال 10” التلفزيونية المحليّة في فلوريدا، “لقد رأيت تغريدة كتبها، لقد أروني إياها، لقد قال “لا تدعوا كوفيد يتحكّم بحياتكم”. إذهب وقل ذلك لـ205 آلاف أسرة خسر كلّ منها شخصاً” بسبب الجائحة.

وبعيد المقابلة التلفزيونية قال بايدن خلال مشاركته في ندوة حوارية مع ناخبين نقلت وقائعها مباشرة على الهواء شبكة “إن بي سي” التلفزيونية “أنا بصراحة لم أتفاجأ” من إعلان ترامب ليل الخميس-الجمعة أنّه مصاب بالفيروس، وأضاف: “الآن وقد بات لديه الوقت لإرسال تغريدات انتخابية، سأطلب منه هذا الأمر؛ استمع إلى الخبراء العلميين، وساند وضع الكمامات”.

وعن الوباء، أضاف بايدن “آمل ألا يغادر أحد معتقداً أنها ليست مشكلة. إنّها مشكلة خطيرة”.

وعلى مدى أشهر عديدة سخر ترامب وفريقه الانتخابي من الاحتياطات التي اتّخذها المرشّح الديمقراطي، متّهمين نائب الرئيس السابق بأنّه يحاول الاختباء من خلال تجنّب الناخبين وذلك بسبب احترامه الصارم للتدابير الواجب اتّباعها للوقاية من الفيروس ولالتزامه إجراءات الحجر الصحّي التي فرضت في ولايته ديلاوير.

وبعد مناظرة أولى سادتها الفوضى في 29 أيلول، من المقرّر أن يتواجه ترامب وبايدن في مناظرة ثانية في 15 تشرين الأول في ميامي. وعلى الرّغم من إصابة ترامب بكورونا فقد أكّد كلا المرشّحين عزمه على المشاركة في المناظرة إذا ما أبقى المنظّمون عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *