بعد طرد الأهالي.. “قسد” تستولي بقوة السلاح على عدد من المنازل في الحسكة

استولت ميلـيشيا “قسد” المدعومة من الاحتلال الأمريكي بقوة السلاح على عدد من المنازل في مساكن الشرطة بحي غويران والسكن الشبابي بحي الزهور بمدينة الحسكة وطردت الأهالي منها، فيما أصيب عدد من مرتزقة الاحتلال التركي من التنظيمات الإرهابية جراء اندلاع اشتباكات عنيفة فيما بينهم في مناطق انتشارهم في بلدة تل حلف بريف الحسكة الشمالي الغربي.

وذكرت مصادر محلية أن اقتتالا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة اندلع فيما بين مرتزقة الاحتلال التركي من الإرهابيين في بلدة تل حلف بريف رأس العين الغربي ما أدى إلى إصابة عدد منهم وسط حالة من التوتر تسود البلدة والترقب لجهة إمكانية اندلاع الاشتباكات مرة أخرى.

ولفتت المصادر إلى أنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها البلدة اقتتالا بين الإرهابيين وذلك على خلفية اقتسام المسروقات والسيطرة على الأحياء والمنازل التي هجروا أصحابها منها.

وتشهد المناطق التي تنتشر فيها المجموعات الإرهابية المدعومة من نظام أردوغان اقتتالا بين الارهابيين الذين ينتمون لما يسمى “تنظيم أحرار الشرقية ” و”الفرقة 20″ و”السلطان مراد ” و”الحمزات ” وغيرها نتيجة خلافات بينهم على تقاسم المسروقات والنفوذ واختلاف الولاءات لمشغليهم وهذا يؤدي إلى وقوع قتلى ومصابين بين صفوفهم وشهداء وجرحى بين المدنيين الذين يرحل بعضهم عن منازلهم خوفا على حياة أبنائهم.

كما واصلت قوات الاحتلال الأمريكي بالتعاون مع ميلـيشيا “قسد ” تعزيز نقاط احتلالها حيث أدخلت رتل شاحنات إلى حي غويران بالحسكة ترافقها مروحيات تابعة لها في انتهاك جديد للقوانين والمبادئ الدولية.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن رتلا من 6 عربات وقاطرات تابعا لقوات الاحتلال الأمريكي دخل إلى مدينة الحسكة من دوار البانوراما عند المدخل الجنوبي للمدينة وصولاً إلى دوار الباسل بحي غويران وسط تحليق لحوامات قوات الاحتلال وذلك لتعزيز نقاط احتلالها ومقراتها التي اتخذتها في المدارس والأبنية التي احتلتها بالتعاون مع ميلـيشيا “قسد”.

وتدخل قوات الاحتلال الأمريكي بشكل متكرر قوافل من الشاحنات المحملة بأسلحة ومعدات عسكرية ولوجيستية إلى الحسكة عبر المعابر غير الشرعية لتعزيز وجودها اللاشرعي في منطقة الجزيرة السورية حيث أدخلت الأربعاء الفائت رتلا يضم 55 آلية بينها برادات وشاحنات التحقت به 13 آلية عسكرية قدمت من طريق تل عدس إلى رميلان ومن ثم إلى مدينة القامشلي.

وفي الريف الشمالي الغربي للحسكة انفجرت عبوة ناسفة أمام أحد المحلات التجارية المهجورة وسط سوق مدينة رأس العين التي تحتلها قوات الاحتلال التركي والتنظيمات الإرهابية المدعومة منها قرب مفرق جامع البخاري ما تسبب بأضرار مادية في المكان.

وتشهد مناطق انتشار قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية فوضى وعمليات تصفية واغتيالات بين متزعمي هذه التنظيمات عبر عمليات تفجير وزرع عبوات ناسفة على خلفية الخلافات بينهم على تقاسم المسروقات والسيطرة على المعابر غير الشرعية مع تركيا.

سياسياً، أكدت عضو مجلس النواب المصري اليزابيث عبد المسيح شاكر أن الشعب المصري يقف ويتضامن مع شقيقه السوري في حربه ضد الإرهـاب والاعتداءات التي يقوم بها الاحــتلالان الأمـريكي والتـركي ضد سورية واستقلالها وسيادتها.

وأدانت شاكر سياسات رئيس النــظام التــركي رجب طيب أردوغان التي يتبعها تجاه سورية وقالت إن “أردوغان لا يزال يمارس أفعال البلـطجة السياسية وينتهك حقوق الشعوب وحرياتها في الوقت الذي يفترض أن تحكم العالم القوانين والمواثيق الدولية ” معتبرة أن الصمت والسكوت الدولي حيال الجرائم التي يرتكبها هذا النـظام ضد السوريين غير مقبول وعلى المجتمع الدولي أن يتخذ إجراءات حازمة لإيقاف تلك الجرائم ومعاقبة أردوغان عليها.

وحول الأطماع التي يسعى رئيس النــظام التـــركي إلى تحقيقها قالت شاكر “إن التاريخ لا يمكن أن يرجع إلى الوراء ولا يمكن أن تعود من جديد تلك الامبراطورية العثمانية فالمنطقة لن تسمح لأردوغان أن يحقق أطماعه وأوهامه وستظل سورية و مصر حائط صد أمام تلك المحاولات “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *