البنك الدولي يتوقع بقاء نسب الفقر المدقع مرتفعة في 2021

توقّع البنك الدولي، أن يبقى عدد الأشخاص الذين يعانون من الفقر المدقع على حاله وإن انتعش الاقتصاد العالمي في 2021، وذلك بسبب تداعيات تفشي وباء “كوفيد – 19” هذا العام، وجاءت التوقعات بعدما أفادت هذه الهيئة المالية الدولية التي تتخذ من واشنطن مقراً لها، بأن الوباء قد يدفع ما بين سبعين إلى مائة مليون شخص إلى الفقر المدقع في 2020 في وقت يواجه الاقتصاد العالمي أسوأ ركود منذ 80 عاماً.

وقبل الوباء كان عدد الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع (أي يعيشون على أقل من 1,90 دولار في اليوم) يتراجع، ويتوقع البنك الدولي أن ينتعش النمو بنسبة 4% عام 2021، لكنه لا يتوقع أن تنمو الدول التي تضم أكبر نسبة من الفقراء في العالم اقتصادياً بشكل أسرع من نمو عدد سكانها، ما يعني أن الفقر المدقع سيبقى في 2021 عند مستويات 2020 المرتفعة. وأفاد البنك الدولي في مدونة: “نتوقع أن تحقق نيجيريا والهند وجمهورية الكونغو الديمقراطية – الدول الثلاث التي نقدر أنها تضم أكثر من ثلث فقراء العالم- معدلات نمو للفرد في إجمالي الناتج الداخلي الحقيقي نسبتها – 0,8% و2,1 و0,3% على التوالي”.

وتابع: إنه “في ظل بلوغ معدل النمو السكاني 2,6 و1,0 و3,1% (في الدول الثلاث)، بالكاد يعد ذلك كافياً لتحقيق تراجع مستدام في عدد الفقراء”. وحذّر المصرف من أن منطقة “جنوب آسيا قد تشهد الزيادة الكبرى في عدد الفقراء نتيجة (كوفيد – 19)”، ويتوقع أن يصبح ثلثا الـ 176 مليون شخص تحت عتبة الفقر.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *