كلاسيكو الاتحاد والكرامة يتصدر عناوين الجولة الثانية من الدوري الممتاز

تستأنف اليوم الجمعة مباريات المرحلة الثانية من منافسات الدوري الممتاز بكرة القدم بإقامة خمسة لقاءات مختلفة الأهمية والأهداف، على أن تختتم مباريات المرحلة غداً بإقامة مباراة الوحدة والشرطة على أرضية ملعب الجلاء في دمشق الذي بات مسرح مباريات خمسة أندية بعد عدم انتهاء صيانة ملعبي تشرين والفيحاء!.

أبرز مباريات اليوم سيحتضنها ملعب السابع من نيسان في حلب، وتجمع الاتحاد بضيفه الكرامة في كلاسيكو الكرة السورية، حيث يسعى أصحاب الأرض لتعويض تعثر الجولة الأولى أمام الجيش، ومصالحة جماهير الفريق التي لم يرضها أداء ونتيجة المباراة الأولى.

ومن أجل ذلك أكد مدرب الفريق الأحمر مهند البوشي أنه سيُجري تعديلات تكتيكية وتوظيفية للاعبين، مشيراً إلى أنه حدّث لاعبيه عن ضرورة التعويض لاستعادة التوازن، وكسب ثقة الجمهور من جديد ومصالحته، وأعرب البوشي عن تفاؤله بتحقيق نتيجة إيجابية أمام منافس عريق.

على الضفة الأخرى وبعد أن تجاوز حرجلة بهدف نظيف، يدرك الكرامة أن دخوله على خط المنافسة على اللقب يتطلب منه تجاوز مثل هذه المباريات الصعبة، وبشكل عام استطاع الفريق تحت قيادة مدربه الجديد أحمد عزام تقديم صورة متميزة بفضل المزج بين الخبرة والشباب، ما يعطي مؤشراً على قدرته على الخروج بالنقاط الثلاث من معقل منافسه.

وعلى أرض ملعب الباسل في اللاذقية يستقبل تشرين حامل اللقب جاره الساحل في ديربي مصغر سيجري دون جمهور بسبب عقوبة اتحادية، وضعية الفريقين تبدو متناقضة تماماً، حيث يعيش تشرين حالة مثالية من الاستقرار الفني والإداري والمعنوي، وخصوصاً بعد الفوز في الجولة الأولى على حطين، بينما يمر أصفر طرطوس بأزمة إدارية ومالية جعلت إمكانية سفره للاذقية مهددة بالإلغاء حتى اللحظة الأخيرة.

مساعد مدرب تشرين كنان ديب أشار إلى أن فريقه جاهز، فالمباراة مهمة لفريقه في مشواره للدفاع عن اللقب وتحقيق النجمة الرابعة، لكنه أبدى حزنه لخوض المباراة دون الجمهور الذي يضفي على الأجواء نكهة خاصة.

أما مدرب الساحل فراس معسعس فوصف المباراة بالصعبة أمام فريق يضم نجوم منتخبنا الوطني ويطمح للحفاظ على لقبه، وحول وضعية فريقه قال معسعس: نعاني من مشاكل مالية أثرت على الفريق، سنعمل على تجاوز المصاعب والحفاظ على الأمور الفنية، التحضير للدوري لم يكن كافياً، حيث لعبنا بدورة تشرين، تلا ذلك معسكر صغير، ولعبنا مبارتين وديتين فقط.

في حمص وعلى ملعب الباسل سيكون الوثبة أمام فرصة تحقيق فوزه الثاني عندما يواجه الحرية العائد للأضواء بعد غياب لثلاثة مواسم، من الناحية النظرية تبدو المباراة في متناول لاعبي المدرب أنس مخلوف، لكن طموح الأخضر قد يقلب التوقعات.

ملعب الجلاء في دمشق سيستقبل لقاء حرجلة الوافد الجديد لدوري الكبار بضيفه حطين، وكلاهما يبحث عن تعويض خسارة الجولة الأولى، فالضيوف وبعد خسارة ديربي اللاذقية باتوا في وضع محرج أمام جماهيرهم التي باتت تطالب بتغيير الصورة، أما حرجلة ورغم العرض الجيد أمام الكرامة، إلا أن جاهزية الفريق يبدو أنها لم تكتمل بسبب قصر فترة الإعداد.

مدرب حطين حسين عفش كشف أن العمل خلال الأيام الماضية تركز على رفع السوية البدنية للاعبين، وعلى الجانب النفسي لزيادة الانسجام وتحقيق الفوز للعودة بالفريق إلى سكة الانتصارات.

وعلى ملعب البعث في جبلة يحل الفتوة ضيفاً على أبناء المدينة في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث يريدها نوارس جبلة لمواصلة العروض الإيجابية بعد فرضهم التعادل الصعب على الطليعة بملعبه وبين جماهيره، بينما يبحث الفتوة عن فوزه الأول بعد تعادله مع الشرطة.

مدرب جبلة عمار الشمالي لم يقلل من صعوبة اللقاء، وأكد أن الفتوة فريق مجتهد ويسعى للخروج بنتيجة ترضي جماهيره، مضيفاً: نحترم منافسنا، وبالنسبة لنا فريقنا سيدخل اللقاء تحت شعار “لا بديل عن الفوز”، وسنعمل جاهدين على عدم التفريط بأية نقطة في ملعبنا، وإسعاد جماهيرنا الوفية والمتعطشة للانتصارات.

بقي أن نشير إلى أن جميع المباريات ستنطلق في تمام الثانية ظهراً، ولا ندري هل سنشهد في هذه الجولة التزاماً من الأندية بنسبة الحضور الجماهيري المحددة، أم أن سيناريو المرحلة الأولى سيتكرر؟.

“البعث”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *