“زيتونة السلام” عمل نحتي للفنان علي حمود

لم يكد ابن السلمية الفنان على حمود “زين الشام” ينتهي من عمل فني له أبعاد وطنية متكاملة حتى تصنع أصابعه الذهبية أعمالاً أخرى أكثر واقعية وتعبيراً حياً ووطنياً لما يحدث في سورية، فالحرائق التي طالت الغابات في الساحل السوري بأشجارها المثمرة من الزيتون والحمضيات حفّزت الفنان على القيام بعمل فني جديد عنونه “زيتونة السلام” ليأتي رداً على الحرائق التي قام بها إرهابيو الأرض لحرق الزيتون السوري، إذ اعتبر أن حرق أشجار الزيتون له مدلولات وطنية كبيرة كون سورية هي الموطن الأول لشجرة الزيتون لتبقى هذه الزيتونة أيقونة السلام في العالم، واعتبر حمود أن هذه الزيتونة هي رمز السلام وسيزهر الزيتون فيها ليبقى فيها هذا الرمز متأججاً فمهما حرقوا ومهما قطعوا أشجاراً ستبقى الغابات السورية شامخة بجبالها وأشجارها متحدية كل الإرهابيين وأفعالهم ومموليهم من صناع الإرهاب في العالم.

نزار جمول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى