صباغ: العلاقات السورية الروسية متجذّرة وتعزّزت بدماء الشهداء

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ أن العلاقات بين سورية وروسيا عميقة ومتجذّرة وتعززت بدماء الشهداء من الجانبين خلال مكافحة الإرهاب على الأراضي السورية.

وأشار صباغ خلال لقائه الخميس ديمتري سابلين عضو مجلس الدوما الروسي إلى اهمية القضايا المشتركة بين الشعبين الصديقين معرباً عن أمله بزيادة حجم التعاون على كل الأصعدة وخاصة في المجال الإنساني، موضحاً أن انتشار وباء كورونا في سورية لا يزال ضمن الحدود المقبولة رغم العقوبات المفروضة على الشعب السوري، والتي طالت الأدوية وأجهزة التنفس التي تعد ضرورية لمجابهة هذا الوباء، منوها بجهود الجانب الروسي لتقديم المساعدة لسورية في هذا المجال.

وأكد صباغ أهمية انعقاد المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين رغم المعوقات التي صنعتها بعض الدول واستغلالها لقضية المهجرين السوريين جراء الحرب الإرهابية واعتمادها كورقة للمساومة السياسية.

من جانبه نوه سابلين بعلاقات التعاون والصداقة التاريخية التي تجمع الشعبين، مؤكداً أهمية المؤتمر الدولي للاجئين المنعقد بالتنسيق بين البلدين بمشاركة 27 دولة، والذي يهدف إلى تسهيل عودة اللاجئين السوريين الذي هجروا جراء الحرب الإرهابية على سورية، لافتاً إلى أن العلاقات الروسية السورية تتعزز باستمرار ليس فقط في الجانب السياسي إنما يتم العمل على قرارات لتقديم الدعم الاقتصادي لسورية والعمل المشترك لبناء مشاف ومراكز صحية متطورة تأكيداً لعلاقات الصداقة بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *